رئيسيشؤون دولية

بعد استخدامه كمتحف 86 عامًا.. تركيا تعيد آيا صوفيا إلى مسجد

ألغت محكمة تركية عليا يوم الجمعة مرسوم مجلس الوزراء عام 1934 الذي حول مسجد آيا صوفيا في اسطنبول إلى متحف، مما مهد الطريق لاستخدامه مرة أخرى كمسجد بعد توقف دام 86 عامًا.

وقدمت منظمة غير حكومية في إسطنبول، معنية بحماية الأوقاف التاريخية، عريضة في مجلس الدولة تطلب بإلغاء قرار تحويل المسجد إلى متحف بعد أن كان مسجدًا لما يقرب من 500 عام.

واستمعت المحكمة إلى حجج الطرفين في جلسة 2 يوليو قبل إصدار حكمها.

ووفقًا للحكم النهائي للمحكمة، كان آيا صوفيا مملوكًا لمؤسسة أنشأها السلطان العثماني محمد الفاتح وتم تقديمها للمجتمع كمسجد.

وجاء في القرار أنه تم تعريف آيا صوفيا في “سند الملكية” بأنه “مسجد” ولا يمكن تغيير ذلك قانونيا.

وقال الحكم إن المجتمع الذي منحت له المسجد لا يمكن منعه من ممارسة حقوقه ومزاياه من خلال الممتلكات الثابتة التي تركتها المؤسسة.

وخلصت إلى أنه لا يمكن قانونًا استخدام المبنى كأي شيء بخلاف المسجد، كما هو معرف في هذا الفعل.

وتحت الإمبراطورية البيزنطية، تم استخدامه ككنيسة لمدة 916 سنة، وفي عام 1453، وفي ظل فتح الإمبراطورية العثمانية لإسطنبول، تم تحويلها إلى مسجد من السلطان محمد الثاني، المعروف أيضًا باسم الفاتح.

وخضع آيا صوفيا، وهو كنز لا مثيل له من الهندسة المعمارية العالمية، لأعمال الترميم خلال العصر العثماني، بما في ذلك إضافة مآذن للدعوة للصلاة من المهندس المعماري الشهير معمار سنان.

وأصبح مسجد آيا صوفيا وقت الجمهورية التركية في عام 1935 متحفًا.

وفي السنوات الأخيرة، دعا القادة الأتراك إلى استخدامه كمسجد مرة أخرى وسمحوا بقراءة القرآن هناك في مناسبات خاصة.

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرارًا بإعادة فتح مسجد آيا صوفيا أمام المصلين تنفيذًا لقرار المحكمة التركية العليا.

 

اقرأ المزيد/ تركيا تشتري لوحة السلطان العثماني محمد الفاتح بنحو مليون دولار

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق