بعد ضغوط من ترامب.. أوبك + توافق على خفض إنتاج النفط - الوطن الخليجية
الاقتصادرئيسيشؤون دولية

بعد ضغوط من ترامب.. أوبك + توافق على خفض إنتاج النفط

اتفقت أوبك وروسيا ودول أخرى على خفض إنتاج النفط بنسبة عشرة في المائة لدعم أسعار النفط بعد انخفاض الطلب بسبب جائحة فيروس كورونا.

ووافقت مجموعة أوبك + على خفض إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا في شهري مايو ويونيو، ومواصلة القيود على الإنتاج لمدة عامين حتى أبريل 2022.

ووفقًا لصحيفة فاينانشال تايمز، من المقرر أن تكون التخفيضات أكثر من ضعف تلك التي أجرتها المجموعة خلال الأزمة المالية العالمية.

وتأتي هذه الخطوة بعد أربعة أيام من محادثات ماراثونية، وعقب ضغوط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوقف انخفاض الأسعار.

وهدد ترامب المملكة العربية السعودية ومنظمة أوبك بفرض تعريفات جمركية على النفط إذا لم تحل مشكلة العرض الزائد في السوق، مما أدى إلى انخفاض الأسعار وترك صناعة النفط الأمريكية في وضع صعب.

وتشير التقديرات إلى انخفاض الطلب العالمي على النفط بمقدار الثلث حيث يتم الحظر على ثلاثة مليارات شخص في جميع أنحاء العالم في المنازل بسبب تفشي الفيروس التاجي.

وردا على الصفقة، غرد ترامب ، “تم إبرام صفقة النفط الكبيرة مع أوبك بلس. هذا سيوفر مئات الآلاف من وظائف الطاقة في الولايات المتحدة. أود أن أشكر وأهنئ الرئيس الروسي بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان. لقد تحدثت إليهم للتو من المكتب البيضاوي. الكثير للجميع! “.

وكانت روسيا والمملكة العربية السعودية في حرب أسعار، حيث اشتد الخلاف حول من هو المسؤول عن انخفاض أسعار النفط الخام. ومن المقرر أن يخفض كلاهما الآن الإنتاج في جهود لحماية السوق، مع استعداد المملكة العربية السعودية وحدها لخفض الإنتاج إلى 8.5 مليون برميل يوميًا، وهو أدنى مستوى في البلاد منذ عام 2011.

ونقلت وكالة بلومبرج عن إد مورس، مراقب النفط المخضرم ورئيس أبحاث السلع في سيتي جروب، قوله “إجراءات غير مسبوقة لأوقات غير مسبوقة”.

وعلى الرغم من التخفيضات، قال بنكا جولدمان ساكس و”يو بي اس” الأسبوع الماضي إن خفض المعروض بنسبة 15 في المائة قد لا يكون كافياً لوقف انخفاض الأسعار، مضيفًا أن أسعار خام برنت قد تنخفض إلى 20 دولارًا للبرميل من 32 دولارًا في الوقت الحالي، و70 دولارًا في بداية العام.

 

ترامب: أوبك لم تطلب مني خفض الإنتاج النفطي الأمريكي

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى