الاقتصادالخليج العربيرئيسي

بعد فترة من الانقطاع.. صواريخ حوثية تصيب مشفى في جازان

أعلنت المملكة العربية السعودية يوم الأربعاء عن سقوط شظايا قذيفة حوثية بمقر مدني في محافظة جازان بالمنطقة الجنوبية الغربية للمملكة، دون وقوع أضرار بشرية، وذلك بعد فترة من الانقطاع شبه التام لاستهداف الأراضي السعودية.

جاء ذلك وفقًا لما قاله الناطق الإعلامي للإدارة العامة للدفاع المدني في منطقة جازان يحيى عبد الله القحطاني، وأوردته وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح القحطاني أن “فرق الدفاع المدني تعاملت مع شظايا قذائف عسكرية حوثية أُطلقت من داخل الأراضي اليمنية، في مستشفى الحارث العام، ومنشآت مدنية بالقرب من المستشفى يرتادها المواطنون والمقيمون”.

وأوضح أنه “ونتيجة لذلك، تضرر الجدار الخارجي للمستشفى، ولم تقع أضرار بشرية”.

ولم يدل الحوثيون بأي تعليق حول ما قاله المتحدث السعودي.

واعتاد الحوثيون على استهداف المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة بالصواريخ في مناطق مثل جيزان، وقد أُحبط معظمها، لكن وتيرة الاستهداف انخفضت بشكل كبير، خاصة بعد هجوم بطائرات بدون طيار على منشأتي نفط أرامكو في سبتمبر الماضي، أعلنت الجماعة مسؤوليته عنه.

في 20 نوفمبر، قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إن بلاده تأمل في إجراء محادثات سلام أوسع في اليمن.

وكشف أن بلاده تعرضت لهجمات من الحوثيين بـ(286) صاروخًا باليستيًا و(289) طائرة بدون طيار.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربًا بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة والمقاتلين الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم الإيراني من جهة أخرى، والسيطرة على المحافظات، بما في ذلك العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن التي مزقها الحرب قال إن الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية انخفضت بشكل كبير بعد عرض المتمردين الحوثيين وقف الهجمات عبر الحدود.

وقدم الحوثيون عرضًا بوقف هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ على أهداف داخل المملكة العربية السعودية إذا أوقفت الرياض غارات التحالف الجوية.

وحتى الآن، أدى الصراع الدامي في اليمن إلى نزوح مئات الآلاف من الناس من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض، ولاسيما الكوليرا، والمجاعة في بعض المناطق، وتدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر ذلك، وفقًا لإحصاءات هيئات الأمم المتحدة ومنظماتها، عن مقتل وجرح مئات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تدهور الوضع الإنساني بشكل غير مسبوق.

 

تلميح سعودي لاحتمال قبول حكم الحوثيين في اليمن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى