رئيسيشؤون عربية

بعد مرور 10 سنوات..الحرب في سوريا تحصد أرواح 30 ألف طفل

رصد تقرير مقتل 30 ألف طفل قضوا خلال 10 سنوات من استمرار الحرب في سوريا، بينهم 13 طفلاً قتلوا منذ بداية الشهر الحالي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد الذين قتلوا جراء استمرار الحرب في سوريا سواءً بانفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 421 شخصا، بينهم 71 مواطنة و135 طفلا.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن نحو 30 ألف طفل قتلوا في الحرب في سوريا منذ مارس 2011 بينهم 179 بسبب التعذيب، إضافة إلى 4261 طفلا مختفون قسريا، ومئات المجندين، ومئات آلاف المشردين قسريا.

وسجل التقرير مقتل 29375 طفلا على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة خلال الحرب في سوريا منذ مارس 2011 حتى 20 نوفمبر 2020.

بين أولئك 22864 قتلوا على يد قوات النظام السوري، و2005 على يد القوات الروسية، و958 على يد تنظيم داعش، و66 على يد هيئة تحرير الشام.

وذكر التقرير أن قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية قد قتلت 225 طفلا، فيما قتلت المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني 992 طفلا، وقتل 925 طفلا إثر هجمات لقوات التحالف الدولي، و1340 طفلا قتلوا على يد جهات أخرى.

اختفاء 600 ألف طفل

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير نشرته في مارس 2020، إنه “في محافظة إدلب وحدها، في شمال غرب البلاد، تقريبا 600 ألف طفل تم إخفاؤهم قسرا منذ ديسمبر 2019 في الهجوم العسكري السوري-الروسي المشترك على المحافظة”.

وقدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، في 2019، وجود 19 ألف طفل خلال الحرب في سوريا تحت سن الخامسة مهددين بالموت من سوء التغذية في سوريا، في تقريرها الخاص بالأمن الغذائي.

ونفذ النظام السوري هجومين بغاز السارين القاتل على ضاحية الغوطة الشرقية بدمشق ومدينة خان شيخون والذين وقعا عامي 2013 و2017 على الترتيب، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص، وبينهم أطفال.

وأكد تقرير للأمم المتحدة صادر عن لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا أن روسيا والنظام السوري والميليشيات الكردية ارتكبت جرائم حرب في سوريا.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة: روسيا وسوريا والميليشيات الكردية ارتكبت جرائم حرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى