الخليج العربيرئيسي

بعد هجرة الآلاف من العمالة الوافدة.. الإمارات تعيد استقطابهم عن بُعد

أعلن مجلس الوزراء الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة بنظام مستحدث السماح للعمالة الوافدة بالإقامة بالدولة الخليجية أثناء العمل عن بُعد.

وقال نائب الرئيس الإماراتي ورئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن تأشيرة عمل جديدة ستغطي المحترفين من العمالة الوافدة.

كما أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن الحكومة الإماراتية صادقت أيضا على تأشيرة سياحية متعددة الدخول لجميع الجنسيات من العمالة الوافدة.

وقال: “نعمل بأهداف واضحة لتعزيز مكانتنا الاقتصادية عالميا وتوفير أفضل نوعية حياة لمواطنينا والمقيمين من العمالة الوافدة”.

يشار إلى أن إقامة العمالة الوافدة التي كانت يشكلون غالبية سكان الإمارات البالغ عددهم 9 ملايين نسمة، مرتبطة بشكل أساسي حتى الآن بالتوظيف داخل الإمارات، حيث يقوم العمال بتقديم الخدمات للعائلات في الإمارات.

في المقابل، فإن تواجه دبي ضغوطًا هائلة من مراكز الأعمال الأخرى بما في ذلك من جارتها المملكة العربية السعودية، التي تضغط على الشركات الأجنبية لإنشاء مقرات محلية وإقليمية في المملكة.

يذكر أن العديد من العمالة الوافدة المحتاجة غادرت لدعم الطلب في قطاعات العقارات والخدمات والتجزئة في دبي العام الماضي بعد أن ألغت الشركات وظائفها.

اقرأ أيضًا: الإمارات تستأنف إصدار تأشيرات لفئة “العمالة المساعدة” وفق إجراءات مشددة

وتمت إعادة تنشيط سوق العقارات في دبي من خلال مبيعات العقارات الرئيسية في الأشهر القليلة الماضية، حيث استفاد المشترون من الأسعار المنخفضة لعقد من الزمن وسهولة التمويل والاقتصاد المفتوح للعمل على الرغم من الوباء.

في غضون ذلك، قالت غرفة تجارة وصناعة دبي إن المبيعات في قطاع التجزئة في الإمارات من المتوقع أن تنمو بنسبة 13٪ هذا العام لتصل إلى 58 مليار دولار بنهاية عام 2021.

ويرى معهد التمويل الدولي أن يكون انتعاش الاقتصاد الإماراتي غير النفطي سيكون متواضعًا، خلال السنة الحالية 2021.

وأكد معهد التمويل الدولي إن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي غير النفطي في الإمارات يتزايد بنحو 3% في عامي 2021 و2022، بعد انخفاضه بنسبة 5% العام المنصرم.

وفي ظل التفاؤل بالانفتاح الاقتصادي بعد جائحة كورونا، يتوقع معهد التمويل الدولي أن يتسارع النمو بنحو 4% في عام 2023، مع توقع بارتفاع عدد السياح الوافدين بنسبة 40% هذا العام، من المستوى المنخفض للغاية الذي شهده عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى