الاقتصادرئيسيشؤون دولية

“بلومبيرغ”: ترامب يدرس تخفيف العقوبات على إيران.. وأسعار النفط تتهاوى على وقع الخبر!

كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس تخفيف العقوبات على إيران كجزء من استعدادات البيت الأبيض لعقد لقاء محتمل بين ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني، فيما تأثرت أسعار النفط بشكل فوري بالخبر.

وقالت الوكالة إن هناك تحضيرات تجري لعقد لقاء بين روحاني وترامب بوساطة فرنسية على هامش اجتماع الأمم المتحدة في نيويورك بتاريخ 23 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأوضحت أن ترامب بحث تخفيف العقوبات على إيران في اجتماع مع مساعديه، لكن مستشاره للأمن القومي جون بولتون رفض ذلك؛ فتمت إقالته في اليوم التالي.

وأشارت الوكالة الأمريكية إن أن الرئيس ترامب أقال أيضًا مساعدة بولتون كريستين سامويليان.

ومنذ نشر الوكالة الأمريكية الخبر تراجعت أسعار النفط في السوق العالمي أكثر من 2%، بسبب تأثير رفع العقوبات الإيرانية على سوق النفط.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس الإيراني استعداد بلاده للتراجع عن خفض التزاماتها بالاتفاق النووي إذا توصلت لاتفاق مع أوروبا.

وقال روحاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن حفظ الاتفاق النووي وأمن الممرات المائية هما لصالح أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأقال الرئيس ترامب بولتون أمس الأول بشكل مفاجئ عبر تغريدة في “تويتر”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن رحيل بولتون من البيت الأبيض يزيل عقبة أمام امكانية إجراء محادثات نووية بين الولايات المتحدة وإيران.

ومن المعروف أن بولتون من الصقور في وجه إيران والذين دافعوا عن القيام بعمل عسكري لتدمير برنامجها النووي، واختلف مع رئيسه على السياسات من أفغانستان إلى روسيا أثناء توليه منصبه.

وكان بولتون مستشار الأمن القومي الثالث لترامب، دافع عن دفع صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر وضد رغبة ترامب في مقابلة الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وأعلنت إيران قبل أيام عن بدء تنفيذ الخطوة الثالثة ضمن خطوات خفض التزامها بالاتفاق النووي ردًا على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منها وفرض عقوبات مشددة على طهران.

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي خلال مؤتمر صحفي عقده يوم السبت في طهران إن بلاده بدأت بضخ الغاز في أجهزة IR6، وكان ذلك سيتم بعد 11 سنة بموجب الاتفاق النووي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في 8 مايو/ أيار عن خفض التزام بلاده بالاتفاق النووي بعد عام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخروج منه.

وقال روحاني إن بلاده لم تخرج من الاتفاق ولكنها خفضت بعض التعهدات وفق بنود الاتفاق.

وأوضح أن إيران قررت وقف بيع اليورانيوم المخصب الفائض ووقف بيع الماء الثقيل، كخطوة أولى لخفض التزامها بالاتفاق النووي.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أعلنت إيران عن الخطوة الثانية من خفض التزامها بالاتفاق النووي، وذلك برفع مستوى التخصيب إلى مستوى يحظره الاتفاق النووي، لإنتاج وقود لمحطات توليد الكهرباء.

 

“صقر إيران” يغادر.. هل تمهد إقالة بولتون لمباحثات بين واشنطن وطهران؟

الوسوم
اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق