منوعات

بناء الشخصية… خطوة مهمة لتحقيق النجاح في الحياة

يمكن وصف النمو الشخصي بأنه السلم الذي تسمو به بالنواحي المختلفة لأنفسنا، فالجسد والعقل والعاطفة سرب ثلاثي يحتاج بناء الشخصية السليمة لكي ترقى بذاتك للأفضل.

وكما أن بناء الشخصية الذي يعتمد اعتمادًا كليًا على بناء الشخصية، هو التغيير الذي تحتاجه، خاصة إذا كنت قد تعرضت للكثير من الخيبات والانتكاسات التي أثرت في شخصيتك ونفسيتك على أي مستوى.

وإن هذه الانتكاسات أحيانًا قد تجبرك على إعادة تعيين وترتيب الكثير من الأمور التي سارت باتجاه غير إيجابي، ليكون هذا بمثابة تقييم داخلي.

وهذا لا يعني أنك تحتاج إلى الوقوع بأزمة تحدث داخلك دارًا كبيرًا حتى تستطيع بناء شخصيتك، فالمطلوب فقط تحديد المكان الحالي الذي تتواجد فيه، خاصة عقليًا، من خلال محاولة النظر إلى الموضوع بشكل واسع النطاق والذي يمكن أن يفتح لك أبوابًا كثيرة.

ويكون ذلك من خلال سؤال نفسك: أين أنا؟!

تفكك الأشياء والعقبات التي تواجهك في حياتك ما هي إلا دروس تقدم لك الفائدة على طبق من ذهب.

فالحياة هي عبارة عن تسلسل من الأحداث التي غير المنتظمة، فلا يمكنك التحكم بها، إلا أن الشيء الذي يمكن أن يتغير ويضفي تجديدًا هو أنت من خلال بناء الشخصية.

وبناء الشخصية يحتاج إلى خطوات عملية تبدأ بها:

إنشاء روتين صباحي فعال:

إن روتين الصباح فرصة مهمة لبداية تطوير جديدة وكذلك صحية، مثلًا يستيقظ الأشخاص الناجحين قبل الساعة 8 صباحًا، فالبداية بشكل جيد لن تبدأ الساعة الحادية عشرة.

كذلك إنشاء روتين مسائي:

ولا يقل هذا عن الروتين الصباحي، كالتأمل والقيام ببعض الأعمال الفنية التأملية أثناء الاستماع إلى الموسيقى أو قراءة الكتب المثيرة للاهتمام.

الوقت الشخصي مهم جدًا:

الشخص المبدع يستمتع بأشياء كثيرة منها: الكتابة والتصوير الفوتوغرافي، كل هذه الأنشطة تعبر عن نمط حياتي وشغف مرتبط بالإبداع، هذا ما يعزز بناء الشخصية.

موعد مخصص للجلوس مع نفسك يوميًا:

وهي ما تندرج تحت مسمى الفحص الذاتي والذي يتطلب منك تكراره يوميًا، فهو يتمتع بالكثير من المزايا، كعشرين دقيقة فقط كل صباح لأجل ولأجل فحص ما يدور حولك، وإعادة تقييم تشمل المراجعة والتحسين وتقديم الأفضل ورفع مستوى الإنتاج.

 

القيادة والإدارة .. اختلاف في المفهوم والمهارات

الوسوم
اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق