رئيسيشؤون دولية

بنغلادش تشن حملة على جماعة إسلامية احتجوا ضد رئيس الوزراء الهندي

قال مسؤولون إن المئات من أعضاء وأنصار جماعة إسلامية، اعتقلوا في بنغلاديش لاحتجاجهم على زيارة رئيس الوزراء الهندي.

وتأتي الاعتقالات بسبب احتجاجات دامية ضد زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الشهر الماضي للاحتفال باليوبيل الذهبي لاستقلال البلاد.

وقادت الاحتجاجات في العديد من المناطق في بنغلاديش في الغالب جماعة “حفظة الإسلام”، التي اتهم أعضاؤها الزعيم الهندوسي القومي بتأجيج الاستقطاب الديني والتمييز ضد الأقليات، وخاصة المسلمين، في بلاده.

وقُتل ما لا يقل عن 13 من أنصار الجماعة في إطلاق الشرطة النار خلال المظاهرات التي استمرت أيامًا ضد زيارة رئيس الوزراء الهندي التي استمرت يومين.

حيث هاجموا مركزًا للشرطة ومباني حكومية أخرى، وأغلقوا الطرق السريعة في أماكن أخرى من البلاد.

وفي العاصمة دكا، اشتبكوا مع الشرطة خارج مسجد بيت المكرم الوطني الرئيسي في البلاد خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي.

اقرأ أيضًا: وثائق سرية: بنغلاديش اشترت تقنية تجسس من إسرائيل بمئات الآلاف

وقال هارونور رشيد وهو مسؤول كبير في شرطة العاصمة دكا إن السكرتير المشترك للجماعة مأمون الحق ألقي القبض عليه يوم الأحد في مدرسة إسلامية في حي “محمد بور” بدكا.

ويواجه حق (47 عاما) اتهامات بالتحريض على العنف لكن الشرطة لم تقدم تفاصيل عن حالات محددة أو ما إذا كانت الاتهامات ناجمة عن زيارة مودي.

وقال رشيد للصحفيين “سنحقق في جميع الادعاءات ضده منذ أن اتهم حق في عدد من القضايا المتعلقة بالتحريض على العنف”.

وقالت الشرطة يوم الأحد إن 298 آخرين من أعضاء وأنصار حفظة اعتقلوا في منطقة براهمانباريا الريفية الشرقية حيث نظمت أيضا مظاهرات مناهضة لرئيس الوزراء الهندي.

وتأسست في عام 2010، وحافظات هي أكبر جماعة إسلامية متشددة في بنغلاديش وتستمد دعمها من ملايين الطلاب والمعلمين في آلاف المدارس الدينية في الدولة ذات الأغلبية المسلمة.

وعلى الرغم من أن المنظمة تقول إنها ليست حزباً سياسياً، إلا أنها اكتسبت شهرة بعد سقوط الجماعة الإسلامية، أكبر حزب سياسي إسلامي في بنغلاديش.

ويتحدث قادة الجماعة في خطبهم بانتظام عن سياسات البلاد، ويدعون إلى قيام ثورة إسلامية في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 160 مليون نسمة.

وتريد منظمة “حفظة الإسلام” من حكومة حسينة أن تسن قوانين ازدراء الأديان، والتي بموجبها سيواجه أي شخص يدان بانتقاد نبي الإسلام عقوبة الإعدام.

وانتهى تجمع حاشد في دكا عام 2013 نظمه آلاف من أنصار الحافظات للمطالبة بقانون ازدراء الأديان بالاضطرابات وسقوط العشرات من القتلى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى