enar
الرئيسية / أهم الأنباء / بينها الإمارات والبحرين.. واتساب تقاضي شركة تجسس إسرائيلية ساعدت حكومات على اختراق الهواتف
التجسس على المعارضين من خلال واتساب يمكن أن يشكل خطرًا على حياتهم
التجسس على المعارضين من خلال واتساب يمكن أن يشكل خطرًا على حياتهم

بينها الإمارات والبحرين.. واتساب تقاضي شركة تجسس إسرائيلية ساعدت حكومات على اختراق الهواتف

رفعت واتساب دعوى قضائية ضد شركة التجسس الإسرائيلية “إن إس أو” (NSO)، متهمة إياها بالسعي بشكل غير قانوني إلى تعقب الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان وغيرهم.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الدعوى المرفوعة أمام محكمة فيدرالية أمريكية بكاليفورنيا تتهم مجموعة NSO بالسعي إلى إصابة حوالي 1400 “جهاز مستهدف” ببرامج تجسس ضارة يمكن استخدامها لسرقة معلومات مستخدمي فيسبوك.

وتمت إدانة برامج التجسس المعنية، والمعروفة باسم بيغاسوس، على نطاق واسع بعد أن أبلغت جماعات حقوق الإنسان ومراقبو الأمن السيبراني أن مجموعة NSO باعتها إلى الحكومات القمعية.

وقال سيتزن لاب، وهو مركز أبحاث بجامعة تورنتو يعمل مع واتساب للتحقيق في القرصنة، إن الأهداف شملت شخصيات تلفزيونية معروفة، ونساء بارزات تعرضن لحملات كراهية عبر الإنترنت وأشخاص واجهوا “محاولات اغتيال” وتهديدات العنف”.

ولم يتم تحديد أي من الأهداف بالاسم.

وغرد رئيس واتساب ويل كاثكارت أن التطبيق المملوك لموقع فيسبوك “يتخذ موقفا ضد الاستخدام الخطير لبرامج التجسس”.

وقالت كاثكارت: “تدعي مجموعة NSO أنها تخدم الحكومات بمسؤولية، لكننا وجدنا أكثر من 100 من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين مستهدفين في هجوم في مايو الماضي. ويجب وقف هذا الانتهاك”.

وقالت وكالة رويترز إن الدعوى تزعم أن مجموعة NSO سهلت اختراق الحكومة للمعارضين ونشطاء حقوق الإنسان في 20 دولة.

لكن المكسيك والإمارات العربية المتحدة والبحرين كانت الدول الوحيدة التي تم تحديدها.

وقال واتساب إن الهجوم استغل نظام الاتصال المرئي الخاص به من أجل إرسال البرامج الضارة إلى الأجهزة المحمولة لعدد من المستخدمين.

ورفضت الشركة الإسرائيلية هذه المزاعم.

وقالت مجموعة NSO في بيان “بأقوى العبارات الممكنة، نعارض مزاعم اليوم وسنحاربها بقوة”.

وأضافت أن “الغرض الوحيد من NSO هو توفير التكنولوجيا لأجهزة الاستخبارات الحكومية وأجهزة إنفاذ القانون المرخصة لمساعدتهم على محاربة الإرهاب والجريمة الخطيرة”.

المعارضون المستهدفون

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان الشركة الإسرائيلية لبيعها برامجها للأنظمة القمعية في جميع أنحاء العالم.

وفي وقت سابق من هذا العام، قالت منظمة العفو الدولية إنها تعتزم تقديم التماس قانوني في إسرائيل لدفع وزارة الدفاع لسحب ترخيص تصدير لمجموعة NSO فيما يتعلق ببيعها للبرنامج.

قالت دانا إنغلتون، نائبة مدير منظمة العفو الدولية، في إفادة خطية في ذلك الوقت إن مجموعة NSO لم تقم بعملها لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان من الاستهداف.

وفي العام الماضي، أظهر تقرير صادر عن سيتزن لاب أن المدافعين عن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين كانوا مستهدفين من البرنامج.

وذكر التقرير أن “النتائج التي توصلنا إليها ترسم صورة قاتمة لمخاطر حقوق الإنسان الناجمة عن الانتشار العالمي للشركة الإسرائيلية”.

وأضاف “لقد سبق أن ربطت ست دول على الأقل لديها عمليات هامة لشركة بيغاسوس بالاستخدام التعسفي لبرامج التجسس لاستهداف المجتمع المدني”.

ومن بين المستهدفين المعارض السعودي عمر عبد العزيز، الذي يعيش في كندا، وغانم المصارير، وهو هجاء سعودي يعيش في لندن وينتقد المملكة الخليجية بانتظام.

وقال سيتزن لاب عن محاولة القرصنة لهاتف عبد العزيز المحمول “استخدام برامج التجسس لاستهداف عمر عبد العزيز كان أحد مكونات حملة أوسع نطاقا من الأنشطة القمعية والعقابية التي تقوم بها الحكومة في محاولة لإسكات النقاد”.

وقالت رويترز إن الدعوى المرفوعة تسعى إلى منع الشركة الإسرائيلية من الوصول أو محاولة الوصول إلى خدمات واتساب وفيسبوك، بالإضافة إلى الحصول على تعويضات غير محددة.

 

كيف استخدمت السعودية الإسرائيليين للتجسس على المعارضة؟

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الفيديو الترويجي قال إن المغالاة لأي جهة على حساب الوطن يعتبر تطرفًا

انتقادات لفيديو ترويجي سعودي يصنف النسوية ضمن الأفكار متطرفة.. تعرف على باقي الأفكار!

يصور شريط فيديو ترويجي نشرته وكالة أمن الدولة في المملكة العربية السعودية النسوية ضمن الأفكار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *