تكنولوجيارئيسي

تحذيرات روسية من هجمات إلكترونية انتقامية من أمريكا

أصدرت وكالة المخابرات الروسية إنذارًا أمنيًا تحذر فيه المنظمات الروسية من هجمات إلكترونية محتملة تشنها الولايات المتحدة ردًا على اختراقات “سولار ويندوز” التي نسبتها أمريكا إلى موسكو.

ونشر مركز التنسيق الوطني الروسي لحوادث الكمبيوتر نشرة أمنية لتحذير الشركات الروسية من خطر وشيك لهجمات سيبرانية كردود انتقامية.

وفي الشهر الماضي، كشفت شركة “سولار ويندز”  الأمريكية المختصة بتكنولوجيا المعلومات أنها عانت من هجوم إلكتروني متطور أدى إلى هجوم على سلسلة التوريد أثر في 18000 عميل.

وتعتقد الولايات المتحدة أن هذا الهجوم نفذته مجموعة قرصنة روسية ترعاها الدولة وكان هدفها سرقة البيانات السحابية، مثل البريد الإلكتروني والملفات، من الشركات الأمريكية والوكالات الحكومية الرفيعة المستوى.

وردًا على أسئلة حول الهجوم الإلكتروني، أشارت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض (جين باساكي) إلى أن الولايات المتحدة قد تنتقم بالمثل ممن نفذ الهجمات.

وأوصى مركز التنسيق الروسي في تحذيره ضرورة اتخاذ الإجراءات الأمنية لتحسين أمن موارد المعلومات في مواجهة أي هجمات إلكترونية انتقامية ضد مرافق البنية التحتية للمعلومات الحيوية للاتحاد الروسي.

ويعد مركز التنسيق الوطني الروسي لحوادث الحاسب جزءًا من خدمة الأمن الفيدرالية ، وقد تم إنشاؤه لاكتشاف ومنع ومكافحة الهجمات الإلكترونية ضد البنية التحتية والشركات في البلاد.

وتضمن التنبيه أيضًا، مجموعة من التوصيات للشركات الروسية لمنع وصد تلك الهجمات الإلكترونية.

ومن بين التحذيرات التي أطلقها المركز تحديث الخطط والتعليمات والمبادئ التوجيهية الحالية للمؤسسات للاستجابة لحوادث الحواسيب، وإجراء تدقيق لأمن معلومات الشبكة ومراقبة أمن النظام.

وتجنبت الولايات المتحدة في الماضي القيام بعمليات انتقامية علنية ضد دول أخرى قامت بهجمات إلكترونية ضدها.

ويقول خبراء تقنيون إنه وفي حال حدثت هجمات انتقامية من أمريكا، فمن المحتمل ألا يتم الكشف عنها بشكل علني.

وعين الرئيس الأمريكي جو بايدن فريق أمن إلكتروني “عالمي المستوى” في أعقاب عمليات الاختراق.

ويرفع بايدن من أهمية الأمن السيبراني في ضوء اختراق سولار ويندز الذي أضر بمؤسسات حكومية متعددة.

وقالت وسائل إعلام أمريكية إن بايدن عينّ مجموعة من المسؤولين على دراية جيدة بالأمن السيبراني.

واختار البيت الأبيض الجديد آن نويبرغر من وكالة الأمن القومي لمنصب نائب مستشار الأمن القومي الذي تم إنشاؤه حديثًا في مجلس الأمن القومي.

واشتهرت آن بقيادة قسم الدفاع السيبراني في وكالة الأمن القومي وتنبيه الشركات لتقنيات المتسللين الأجانب.

ويستعد بايدن لترشيح عضو آخر في البيت الأبيض، وهو روب سيلفرز، لتوجيه وكالة أمن البنية التحتية للأمن السيبراني .

وأقال الرئيس السابق ترامب رئيس وكالة الأمن السيبراني السابق ، كريس كريبس ، بعد أن أشار إلى عدم وجود دليل على التلاعب الرقمي بالانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وقال نائب رئيس مايكروسوفت توم بيرت في بيان إن هذا فريق “عالمي المستوى” من خبراء الأمن السيبراني.

وتمثل هذه الخطوات تناقضًا حادًا مع إدارة ترامب السابقة ، التي قللت بشكل عام من أهمية الأمن السيبراني.

شاهد أيضاً: الاستخبارات الأمريكية تتجسس على مواطنيها من خلال هواتفهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى