الاقتصادرئيسي

تخطى عدد ضحايا السارس.. ارتفاع وفيات فيروس كورونا الجديد إلى 811

أعلنت الصين عن ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا الجديد ووصولها إلى 811 متوفى، لتتخطى عدد القتلى عالميًا بسبب وباء السارس، حيث وضعت السلطات خططا لملايين الأشخاص العائدين إلى العمل بعد فترة طويلة من عطلة رأس السنة القمرية الجديدة.

وأصبحت العديد من المدن الصينية المزدحمة عادة إلى ما يشبه مدن أشباح خلال الأسبوعين الماضيين، حيث أمر حكام الحزب الشيوعي بإغلاقات احترازية، وألغوا رحلات الطيران وأغلقوا المصانع والمدارس.

وحتى يوم الاثنين، سيظل عدد كبير من أماكن العمل والمدارس مغلقة وسيعمل الكثير من موظفي ذوي الياقات البيضاء من المنزل.

وأثر حجم الإمكانات المحتملة على الاقتصاد الذي كان محرك النمو العالمي في السنوات الأخيرة في الأسواق المالية، حيث تراجعت الأسهم وتحول المستثمرون إلى ملاذات آمنة مثل الذهب والسندات والين الياباني.

وقالت الحكومة الصينية إنها ستنسق مع سلطات النقل لضمان العودة السلسة لعمل الموظفين في الصناعات الرئيسية مثل الأغذية والأدوية.

وقالت مجموعة فيروس كورونا الجديد الخاصة التابعة لمجلس الدولة إن العمال يجب أن يعودوا “على دفعات”، وليس في الحال، للحد من مخاطر العدوى.

ووصف سفير الصين لدى بريطانيا الفيروس الذي تم تحديده حديثًا بأنه “عدو البشرية” في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية، لكنه أضاف أنه “يمكن السيطرة عليه، ويمكن الوقاية منه، ويمكن علاجه”.

وقال ليو شياو مينغ “في هذه اللحظة من الصعب للغاية التنبؤ بموعد انعطافنا. نأمل بالتأكيد أن يتم ذلك قريبًا، لكن إجراءات العزل والحجر الصحي كانت فعالة للغاية”.

وسجلت لجنة الصحة الوطنية الصينية 89 حالة وفاة أخرى يوم السبت، وهو ما يجعل العدد الإجمالي أعلى بكثير من الـ 774 الذين توفوا بسبب السارس، أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم في 2002/2003.

وأظهرت بيانات اللجنة أن إجمالي حالات الإصابة بالفيروس التاجي المؤكدة في الصين بلغ 37198 حالة. وسجلت الإصابات الجديدة أول انخفاض منذ 1 فبراير.

وانتشر الفيروس أيضًا إلى 27 دولة ومنطقة على الأقل، وفقًا لتعداد لرويترز استنادًا إلى تقارير رسمية، أصاب أكثر من 330 شخصًا حول العالم، وتم الإبلاغ عن وفاة شخصين خارج الصين، وكلاهما من المواطنين الصينيين.

 

فيروس كورونا في الإمارات يتوسع.. والسلطات لا تحدد الإمارة المُصابة!

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى