الاقتصادرئيسي

تراجع عوائد النفط يدفع كبرى شركات الإماراتية لخفض الإنتاج

قالت مصادر اقتصادية في الإمارات العربية المتحدة إن تراجع عوائد النفط دفع كبرى شركات إنتاج البترول في الدولة للبحث في تخفيض الإنتاج.

وأوضحت المصادر أن خطوة شركة بترول أبوظبي الوطنية للبترول (أدنوك) تأتي في اعقاب تراجع عوائد النفط.

وأشارت إلى دراسة خفض الإنتاج سيستمر حتى نهاية العام الجاري على الأقل.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء، أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة انخفضت 9.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، لكن مخزونات البنزين زادت.

وكان وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي قال قبل أسابيع إن (أدنوك) أخطرت عملاءها في عقود محددة الأجل، بأن هناك خفضا بنسبة 30 بالمئة للإمدادات، سيطبق على كافة درجات الخام في أكتوبر المقبل.

وذكر الوزير في تغريدة على حسابه الرسمي بـ”تويتر”، أن إنتاج الإمارات ارتفع إلى 2.693 مليون برميل يوميا في أغسطس الماضي، وجاءت الزيادة لتلبية ارتفاع الطلب على الكهرباء.

وحسب تقرير منظمة أوبك الأخير، زادت الإمارات إنتاجها بنحو 98 ألف برميل يوميا إلى 2.430 مليون يوميا خلال يوليو مقابل 2.332 مليون برميل يوميا بالشهر السابق.

وفي أبريل الماضي، توصلت مجموعة “أوبك+” إلى اتفاق ينص في مرحلته الأولى على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا حتى نهاية يونيو تم تمديدها حتى نهاية يوليو.

ومطلع أغسطس الحالي، بدأ تخفيف التخفيض بسبب تراجع عوائد النفط إلى 7.7 ملايين برميل يوميًا حتى نهاية 2020.

ومن ثم إلى 5.8 ملايين برميل يوميا حتى نهاية أبريل 2022.

وكانت «أدنوك» قد أعربت عند الطرح العام الأولي لشركة «أدنوك للتوزيع» في 2017 عن عزمها على بيع مزيد من أسهم «أدنوك للتوزيع» لزيادة التداول الحر للأسهم.

وتعتبر أدنوك شركة نفط حكومية بإمارة أبوظبي وتأسست في نوفمبر 1971 لكي تعمل في جميع مجالات النفط والغاز وتسويقها.

وقد توسعت منذ ذاك حيث أنها تعمل في عدة مجالات مصاحبة مثل النقل البحري والصناعات الكيماوية والبتروكيمياويات.

الإنتاج مليوني برميل

تأخذ الشركة من مدينة أبوظبي مقرا لها، ويشرف عليها المجلس الأعلى للبترول الإماراتي والذي يترأسه رئيس دولة الإمارات وحاكم أبوظبي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

تنتج الشركة حوالي مليوني برميل يوميا، وهي أكبر مصدر للدخل لحكومة أبوظبي.

تعتبر احتياط الشركة من النفط رابع أكبر احتياط، حيث قدرت احتياطاتها في 2007 بـ137 مليار برميل قبل مخطط التخفيض جراء تراجع عوائد النفط .

وتتكون مجموعة شركات أدنوك من 14 شركة تعمل في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات والنقل والخدمات.

إقرأ أيضًا: هل انتهت حقبة الطلب على النفط والغاز ؟

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى