رئيسيشؤون دولية

ترامب يعترف بفوز بايدن بالإنتخابات التي يصفها بأنها مزورة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن منافسه الديمقراطي جو بايدن فاز لأن الانتخابات جرى تزويرها ولم يُسمح بدخول المراقبين، وهو ما اعتبره متابعون شبه اعتراف بخسارته في الانتخابات.

كما اتهم ترامب في تغريدة عبر تويتر شركة دومينيُون الخاصة بجدولة الأصوات بأنها ذات سمعة سيئة وتستخدم أجهزة رديئة.

وأضاف ترامب في تغريدة أخرى أن مشاكل “الخلل” الميكانيكي التي حصلت ليلة الاقتراع كانت بسبب الديموقراطيين حين تم ضبطهم وهم يحاولون سرقة الأصوات، وأنهم نجحوا بشكل كبير لكن دون أن يتم ضبطهم. وجدد ترمب رفضه لنظام التصويت عبر البريد واصفا إياه بالنكتة السيئة.

وفي تغريدة أخرى، قال ترامب إن هناك أدلة كثيرة ودامغة على وقوع عملية تزوير في الانتخابات الأميركية.

وذكر ترامب أن عملية التزوير حالت دون السماح لمراقبي الاقتراع والفرز الجمهوريين بالحضور في غرف فرز الأصوات. وأضاف أن الأمر حدث بولايات ميشيغن وبنسيلفانيا وجورجيا وغيرها، وهو ما وصفه بالأمر المخالف للدستور.

ورغم أن دونالد ترامب برر خسارته في الانتخابات بما اعتبره تزويراً واسعا للانتخابات؛ فإنها المرة الأولى التي يؤكد فيها فوز منافسه الديمقراطي، مما يعني أنه بدأ خطوات متدرجة للاعتراف بهزيمته في الانتخابات.

توقيفات بعد أعمال عنف

وفي وقت سابق، أوقفت الشرطة الأميركية، 20 شخصا على الأقل في المظاهرات التي شهدتها العاصمة واشنطن، دعما للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، واحتجاجا على فوز الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

وشارك، مساء السبت، مئات الآلاف في مظاهرات كبيرة، رافضة لنتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، أعربوا فيها عن تأييدهم لترامب.

وشهدت التظاهرات أعمال عنف واشتباك بالأيدي لاسيما مع عناصر من حركة حياة السود مهمة ومجموعات أخرى مناهضة، قرب البيت الأبيض؛ أسفرت عن طعن شخص من ذوي البشرة السوداء بسكين، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتيد برس.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين ـ لم تسمهم ـ قولهم إن التوترات امتدت حتى صباح الأحد، ونتج عنها أيضا إصابة شرطيين اثنين.

وتجمع عشرات من معارضي دونالد ترامب حول مجموعة من أنصاره كانت تردد هتافات مؤيدة له.، وردد المعارضون هتافات ضد تارمب، بينما شكل أفراد الشرطة حاجزا بين الطرفين لمنع الصدام بينهما. كما رافقوا عددا من أنصار ترامب إلى خارج المنطقة للحيلولة دون حدوث اعتداءات أو مواجهات.

وكان بايدن قد حصل على 306 أصوات في المجمع الانتخابي الذي يحدد الرئيس الفائز وفقا لمركز إديسون للأبحاث وهو ما يزيد كثيرا عن الحد المطلوب وهو 270 صوتا.

وفي انتخابات 2016 حصل دونالد ترامب على العدد ذاته من أصوات المجمع الانتخابي أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ووصف فوزه بأنه “ساحق” رغم أنها حصلت على أصوات أكثر منه في التصويت الشعبي.

وقد فاز بايدن على دونالد ترامب أيضا في التصويت الشعبي رغم أن عددا قليلا من الولايات لا يزال يحصي الأصوات إذ حصل على 5.5 مليون صوتا أكثر من ترامب.

وقال رون كلين الذي وقع عليه اختيار بايدن ليكون رئيسا لهيئة العاملين في البيت الأبيض الأسبوع الماضي إن الانتقال السريع للسلطة ضروري لضمان استعداد الحكومة لتنفيذ برنامج محتمل للتحصين من فيروس كورونا في أوائل العام المقبل.

وقال مساعدون إن ترامب ناقش مع مستشاريه مشروعات إعلامية محتملة تبقيه تحت الأضواء قبل محاولة محتملة لخوض سباق الرئاسة في 2024.

غير أن ادعاءاته العلنية عن وجود تزوير منعت بايدن وفريقه من الحصول على التمويل الحكومي والتسهيلات المتاحة عادة للرئيس الجديد لضمان سلاسة انتقال السلطة.

شاهد أيضاً: دول الخليج تترقب صاحب “رقصة الفوز” بين ترامب وبايدن

المصدر: الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى