ترامب يوقّع المزيد من العقوبات على إيران.. تعرّف عليها

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرسومًا تنفيذيًا بفرض المزيد من العقوبات على إيران تطال هذه المرة صادراتها من الألمنيوم والنحاس والفولاذ.

وتستهدف العقوبات الجديدة الأشخاص الذين هم على صلة بقطاعات المعادن الإيرانية.

وقال ترامب في بيان له إن الولايات المتحدة تهدف الى حرمان الحكومة الإيرانية من عائدات المعادن التي يمكن استخدامها لتمويل ودعم انتشار أسلحة الدمار الشامل والإرهاب والتوسع العسكري العدواني في الشرق الأوسط.

وتوعد الرئيس الأمريكي إيران بمزيد من الإجراءات إذا لم تغير سلوكها بشكل جذري.

وأشار إلى أن العقوبات الجديدة تمثل رسالة تحذير لباقي الدول من مغبة السماح بوصول صادرات المعادن الإيرانية إلى موانئها.

وأكد البيت الأبيض اليوم أن الرئيس الأمريكي سيبقى ثابتا على مواقفه بشأن إيران، في أعقاب إعلان طهران التحلل من بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وشددت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تصريحات للصحفيين على أن واشنطن لا تنوي الدخول في حرب مع إيران.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم أن بلاده لن تنسحب من الاتفاق النووي، وإنما ستتوقف عن تنفيذ بعض بنوده.

وقال التلفزيون الإيراني إن طهران أبلغت سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا وقف تنفيذ بعض التزاماتها بالاتفاق النووي.

وأوضح ظريف أن الاتفاق النووي يكفل لبلاده خفض التزاماتها جزئيا أو كليا إذا لم توف الدول الأعضاء بالتزاماتها.

وأشار إلى أن أطراف الاتفاق النووي لم تتخذ أي خطوات من شأنها حماية المصالح الإيرانية، رغم مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وفي السياق، قال المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك إن الولايات المتحدة تراقب “التهديدات والتصريحات الإيرانية”، في أعقاب إعلان طهران وقف تنفيذ بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأوضح هوك أن النظام الإيراني “لديه رؤية ظلامية وهو راع رئيسي للإرهاب”.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت إرسال مجموعة حاملة طائرات هجومية وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط ردا على “مؤشرات وتحذيرات” مثيرة للقلق من إيران.

الإعلان الإيراني عن وقف بعض التزاماتها بالاتفاق النووي، دفع الرئاسة الفرنسية للقول إن أوروبا ستضطر لإعادة فرض عقوبات على إيران إذا تراجعت عن أجزاء من الاتفاق النووي.

وأفاد مصدر في الرئاسة الفرنسية لوكالة رويترز بأنه تم إبلاغ إيران بأنه يجب عليها عدم انتهاك الاتفاق النووي، وأن باريس تأمل ألا تتخذ طهران هذا القرار.

 

التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ترتفع قبل الذكرى السنوية للانسحاب من الصفقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى