الخليج العربيرئيسي

تركيا: الأزمة الخليجية أصبحت صفحة من الماضي ولنعمل سويًا

قال مسؤول تركي إن الأزمة الخليجية وما تبعها من حصار قطر وملفات عالقة أكثر من ثلاث سنوات أصبحت من الماضين وآن الأوان للعمل سويًا.

وأوضح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن بلاده تثمن الاتفاق الخليجي الذي تم عبر الحوار والتفاهم.

وقال الوزير التركي إن الكويت أوجدت ماخًا إيجابيًا كبيرًا نتج عن حل كافة الملفات الخليجية العالقة.

وأشار إلى أن اسطنبول الآن وبعد أن أصبحت أزمة الخليج شيئا من الماضي فإنها على استعداد لتفعيل التعاون مع منطقة الخليج بأكملها.

ومنذ 5 يونيو/حزيران 2017 فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً برياً وجوياً وبحرياً على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، في حين تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

والشهر الماضي، تطرقت مساعدة وزير الخارجية القطري لولوة الخاطر إلى ما يمنع تكرار أزمة الخليج مجددًا بعد نحو أيامٍ من المصالحة الخليجية التي رعتها الرياض.

وأوضحت الخاطر أن الضمانة الحقيقة لعدم تكرار أزمة الخليج هي العمل المشترك والمستمر.

وأضافت المسؤولة القطرية في تغريدةٍ نشرتها على تويتر: “كان هناك حديث واضح جدًا فيما يتعلق بالوثيقة التأسيسية لمجلس التعاون والتي تنص على عدد من الآليات منها آليات فض النزاع وبناء على هذه المعطيات نحن متفائلون بالنسبة للمستقبل..”

اقرأ أيضًا: أمير الكويت : المصالحة إنجاز تاريخي تحقق عبر الجهود المستمرة والبناءة

وقالت الخاطر: “كان الحديث كذلك عن محاولة حل المسائل والملفات العالقة على المستوى الثنائي وهذه نقطة مهمة وأعتقد أنها تمثل تغيرا جوهريا مما رأيناه على سبيل المثال بعد إنهاء الأزمة الخليجية في عام 2014”.

وعن المقصود بالتفاهمات الثنائية التي تردد الحديث عنها مرارا بعد قمة العلا، قالت الخاطر: “هذا يعني بشكل عملي جدا أننا تجاوزنا مرحلة دولة قطر في مقابل ما يسمى بدول الرباعي وهذا يعني أنه بعد قمة العلا سيتم تأسيس لجان فنية على مستوى ثنائي بين الدول المختلفة فإذا كانت هناك أي مسائل عالقة ستناقش على هذا المستوى الثنائي..”

وأضافت: “إذا كان هناك ما يخض دول الخليج ككل أو منظومة مجلس التعاون حينها تناقش في إطار آليات مجلس التعاون.”

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى