رئيسيشؤون دولية

تركيا تدين تصريحات مسيئة للإسلام من النائب الهولندي خيرت فيلدرز

ندد المسؤولون الأتراك بغضب على النائب الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز بعد أن أدلى تصريحات مسيئة للإسلام في بداية شهر رمضان.

وكان خيرت فيلدرز رئيس حزب الحرية (PVV) في هولندا نشر مقطع فيديو قصيرًا على تويتر يهاجم الإسلام والشهر الإسلامي المقدس.

واتهم المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جيليك، يوم الأربعاء فيلدرز بأنه يتمتع “بعقل عنصري وفاشي”.

وقال على تويتر “أعداء الإسلام يكرهون أيضا المهاجرين والفقراء والمحتاجين والأجانب.”

وندد علي أرباس، رئيس رئاسة الشؤون الدينية، بتصريحات خيرت فيلدرز ووصفها بأنها “غير مقبولة”.

وقال أرباس: “إنني أدعو المجتمع الدولي إلى النضال الواعي ضد العقلية العنصرية التي تحرض على الإسلاموفوبيا وتستهدف السلم الاجتماعي”.

واعتبر اعتبر علي أرباش، رئيس الشؤون الدينية التركي، أن هجوم زعيم حزب “من أجل الحرية” في هولندا، خيرت فيلدرز على شهر رمضان، “يغزي مشاعر العداء ضد الإسلام”.

وقال أرباش في تغريدته “أدعو المجتمع الدولي إلى التصدي الواعي لمثل هذه العقلية العنصرية التي تستهدف السلام المجتمعي، وتغزي مشاعر العداء ضد الإسلام”.

كما أدان مدير الاتصالات التركي، فخر الدين ألتون، تصريحات خيرت فيلدرز.

اقرأ أيضًا: مظاهرات عارمة في باكستان ضد مسابقة هولندية مسيئة للنبي “محمد”

يذكر أن خيرت فيلدرز هو أحد أبرز السياسيين اليمينيين المتطرفين في أوروبا، وكان شخصية رئيسية في تشكيل الجدل حول الهجرة في هولندا على مدار العقد الماضي، على الرغم من أنه لم يكن في الحكومة مطلقًا.

وكثيراً ما صدم فيلدرز – الذي استندت مسيرته السياسية إلى حد كبير على خطابه الحاد المعادي للإسلام – المؤسسة السياسية الهولندية وأساء إلى المسلمين.

كما تمت تبرئته في محاكمة خطاب الكراهية عام 2011 بسبب تصريحات تشبه الإسلام بالنازية وتدعو إلى حظر القرآن.

وكانت محكمة استئناف برأته العام الماضي من تهمة التمييز العنصري، رغم أنها أيدت إدانة بتهمة الإساءة المتعمدة لمغاربة كمجموعة.

ويعيش فيلدرز تحت حراسة مشددة منذ 16 عامًا بسبب تهديدات بالقتل بعد خطابه المناهض للإسلام.

وتقدم الرئيس رجب طيب أردوغان بشكوى جنائية ضد النائب الهولندي العام الماضي بعد أن نشر سلسلة تغريدات مهينة ضد الزعيم التركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى