رئيسيشؤون دولية

تركيا تعتقل 10 عسكريين لاعتراضهم على مشروع قناة البوسفور

اعتقلت السلطات التركية اليوم الاثنين 10 ضباط عسكريين من الشرطة البحرية سابقين لاعتراضهم على مشروع قناة البوسفور بعد بيان أصدروه.

وكان مجموعة تضم أكثر من 100 من كبار ضباط البحرية المتقاعدين أصدروا بيانًا انتقدوا فيها مشروع قناة البوسفور.

ووجهت لهؤلاء تهمة “الاجتماع للمساس بأمن الدولة والنظام الدستوري”.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الحكومية إن الأدميرالات المتقاعدين اعتقلوا في إطار تحقيق في رسالتهم المفتوحة التي أطلقها المدعي العام في العاصمة أنقرة.

اقرأ أيضًا: تركيا تعتقل شخصية بارزة في تنظيم الدولة الإسلامية

كما أمر ممثلو الادعاء أربعة مشتبه بهم آخرين بإبلاغ شرطة أنقرة في غضون ثلاثة أيام، واختاروا عدم احتجازهم بسبب أعمارهم، بحسب التقرير.

وأفادت محطة إن تي في أن كبار القادة العسكريين السابقين متهمون بـ “استخدام القوة والعنف للتخلص من النظام الدستوري”.

وتأتي الاعتقالات بعد يوم من إدانة شديدة للخطاب المفتوح الذي وقعه 104 من الأدميرالات المتقاعدين من قبل المكتب الرئاسي، الذي قال إن هذه الخطوة “تذكرنا بأوقات الانقلاب” في الماضي التركي.

وذكرت وكالة الأناضول أن من بين المعتقلين جيم جوردينيز، الاسم الذي يقف وراء عقيدة “الوطن الأزرق” التركية المثيرة للجدل، والتي تطالب بأجزاء شاسعة من البحر الأبيض المتوسط ​​وبحر إيجه ورواسب الطاقة غير البحرية. حيث يتعارض هذا المفهوم مع مطالبات اليونان وقبرص في المنطقة.

وتم اعتقال المشتبه بهم في منازلهم في أنقرة واسطنبول وكوجالي، وكان من المقرر استجوابهم من قبل مكتب المدعي العام في العاصمة.

ويعتقد أن المشتبه بهم الـ 14 هم من نظموا الإعلان، حيث بدأ ممثلو الادعاء يوم الأحد تحقيقا مع كبار ضباط البحرية السابقين للاشتباه في “اتفاق لارتكاب جريمة ضد أمن الدولة والنظام الدستوري”.

وفتحت موافقة أنقرة الشهر الماضي على خطط لتطوير قناة شحن في إسطنبول، مماثلة لقناتي بنما أو السويس، نقاشًا حول اتفاقية مونترو لعام 1936.

يذكر أن مشروع قناة البوسفور هي الأكثر طموحاً فيما يسميه الرئيس رجب طيب أردوغان “مشاريعه المجنونة”، والتي شهدت قيامه ببناء مطارات وجسور وطرق وأنفاق جديدة خلال 18 عامًا في السلطة.

وفي رسالتهم الصادرة ليلة السبت، قال المتقاعدون إنه من “المقلق” فتح معاهدة مونترو للنقاش، واصفين إياها بأنها اتفاقية “تحمي المصالح التركية على أفضل وجه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى