الاقتصادرئيسيشؤون دولية

تركيا: عودة 365 ألف لاجئ إلى “المنطقة الآمنة” في سوريا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عودة 365،000 سوري إلى منازلهم في “المنطقة الآمنة” بعد العملية التي نفذتها قواته باسم “نبع السلام” شمالي شرق سوريا.

وفي خطاب ألقاه في أنقرة، قال أردوغان إن العمليات العسكرية التركية ضد الميليشيات الكردية في سوريا كانت ناجحة وأدت إلى تأمين مساحة تزيد على 8100 كيلومتر مربع.

وأوضح أردوغان أن تركيا ستجعل عودة المزيد من اللاجئين السوريين ممكنة إما عن طريق تنظيم اجتماع دولي للمانحين أو من خلال بعض المشاريع النموذجية.

وأشار الرئيس التركي إلى أن محاولات زعزعة استقرار بلاد، من خلال شن هجمات اقتصادية عليها، فشلت، وأحبط الاقتصاد التركي جميع المؤامرات التي تهدف إلى تدميره.

وفي 9 أكتوبر، أطلق الجيش التركي عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات في شمالي سوريا، لإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتم تعليق العملية في 17 أكتوبر بعد أن توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق لسحب المقاتلين من المنطقة، واتفاق آخر مع روسيا في مدينة سوتشي في 22 أكتوبر.

وأرادت تركيا من عمليتها العسكرية “تطهير المنطقة من العناصر الإرهابية وإنشاء منطقة آمنة لإعادة توطين بعض من 3.6 مليون لاجئ سوري تستضيفهم على أراضيها.

وكانت “المنطقة الآمنة” التي اقترحتها تركيا تمتد على مساحة 120 كيلومترًا وعمقها 30 كيلومترًا داخل سوريا.

وتعتبر تركيا القوة الأساسية في قوات سوريا الديمقراطية، ميليشيا وحدات حماية الشعب ((YPG، منظمة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني الانفصالي (PKK) المتمركز في تركيا.

وكانت تركيا تستعد لدخول شمالي شرق سوريا، فأعلن ترامب في تحول سياسي مفاجئ انسحاب قواته من المنطقة، فيما اعتبرته الميليشيات الكردية خيانة لها، ولاسيما أنها قاتلت إلى جانب القوات الأمريكية ضد تنظيم داعش.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على تركيا بعد انطلاق العملية، لكنها سارعت إلى رفعها بعد الاتفاق مع أنقرة على انسحاب الميليشيات الكردية من حدود تركيا.

 

إسرائيل تعترف بمساعدة الميليشيات الكردية على حدود تركيا

اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى