رئيسيرياضة

تسارع وتيرة التنمية المستدامة في قطر بسبب كأس العالم 2022

قالت مسئولة قطرية إن استضافة البلاد لبطولة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022، أثر بشكل إيجابي على تسريع وتيرة التنمية المستدامة في قطر.

وقالت المسئولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر بدور المير إن البلاد تشهد تنمية متسارعة تزايدت حدتها مع الاستعدادات للبطولة العالمية.

وأضافت المير أن رؤية قطر تعمل على تحقيق التناغم بين النمو الاقتصادي من جهة، والتنمية الاجتماعية وحماية البيئة من جهة أخرى.

وأكدت أن استراتيجية حماية البيئة تركز على المباني الخضراء وحيادية الكربون وتلوث الهواء وإدارة المياه والحد من المخلفات.

وشددت على أن بلادها ملتزمة بأن تكون البطولة العالمية محايدة الكربون عام 2022.

وذكرت أن الجهات المختصة لديها خطط مفصلة لكل مرفق ضمن البطولة، وعلى رأسها الملاعب الكبرى.

وجاءت التصريحات خلال منتدى تحالف الرياضة الخضراء الذي ناقش سبل الاستفادة من شعبية كرة القدم في معالجة أهم القضايا البيئية والمجتمعية التي يواجهها العالم.

وذكرت المير أنه من المهم أن تترك بطولة كأس العالم إرثاً وحاضراً بارزاً للأجيال القادمة في قطر، موضحة أن هذا الأمر كان جزءًا من إستراتيجية العمل في تنظيم البطولة.

وقالت إنه “لا شك أن بطولة قطر 2022 ستلقي مزيداً من الضوء على استراتيجيات الإرث للدولة المستضيفة للفعاليات الكبرى في المستقبل.”

وكان ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم 2022 وعد بتجربة استثنائية تنتظر مشجعي كرة القدم في أنحاء العالم.

وأكد الخاطر في تصريحات سابقة، إمكانية حضور أكثر من مباراة في نفس اليوم بفضل تقارب المسافات بين الاستادات التي ستحتضن البطولة.

وأضاف إن المسافات بين الاستادات ستكون الأكثر قرباً في تاريخ بطولات كأس العالم.

وأشار الخاطر إلى أن العمل يتركز على الخطط التشغيلية لضمان تحقيق نسخة فريدة ومميزة من كأس العالم.

اقرأ أيضاً:

رئيس فيفا “مذهول” من تحضيرات قطر لكأس العالم 2022

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى