تظاهرات في فرنسا للتنديد بترشيح المتطرف إريك زمور لإنتخابات الرئاسة

تظاهر أكثر من ألفي شخص الأحد 05 ديسمبر 2021 في باريس للتنديد بترشّح اليميني المتطرف إريك زمور للرئاسة الفرنسية وبخطابه “العنصري”.

ووفق الشرطة شارك في التظاهرة التي اعتبرت السلطات أنها “تنطوي على مخاطر” 2200 شخص، فيما أعلن المنظّمون أنها ضمّت عشرة آلاف شخص. وأوقفت الشرطة شخصين.

والأحد احتشد نحو 13 ألف شخص في الضاحية الباريسية فيلبينت تأييدا لزمور الذي أعلن قبل خمسة أيام ترشّحه للرئاسة.

مظاهرات في فرنسا

وتعرض المرشح اليميني المتطرف إريك زمور لهجوم من قبل أحد الحضور في أول تجمع انتخابي له.

وكان زمور يسير بين حشد من مؤيديه حين أمسك رجل برقبته قبل أن تتدخل الشرطة بسرعة لإبعاده.

وقالت وسائل إعلام محلية إن زمور أصيب في المعصم وإن الأطباء نصحوه بالراحة لمدة 9 أيام.

وكان الصحفي والكاتب المثير للجدل، إريك زمور، قد أحدث ضجة كبيرة الأسبوع الماضي حين أعلن ترشحه رسميا للرئاسة في انتخابات 2022.

واختار زمور لحملته شعار “المستحيل ليس فرنسيا”، وهي عبارة منسوبة إلى نابليون، وأطلق حزبه رسميا الأحد وسماه “الاسترداد”. كما وعد مؤيديه “بإنقاذ فرنسا”.

وكشف السبت عن شعار حملته الانتخابية “المستحيل ليس فرنسيًا”، وهو شعار منسوب لنابوليون.

وانتشر عناصر أمن على اطراف مكان التجمّع فيما تزايدت التوترات بين عشرات المعارضين لزمور الذين كانوا يحاولون الوصول إلى “حديقة المعارض” وعناصر الشرطة الذين حاولوا إبعادهم.

وكان زمور قد أعلن ترشّحه في تسجيل مصور نشر على يوتيوب تضمن تحذيرات كثيرة من المهاجرين وتعهّدات بإعادة الهيبة إلى فرنسا على الساحة الدولية.

وخلال إعلان ترشُّحه قال زمور، وهو يهودي من أصل جزائري: “لم يعُد الوقت مناسباً لإصلاح فرنسا، بل إنقاذها”، لافتاً إلى أن الفرنسيين “لم يعودوا قادرين على تمييز بلادهم”.

وزمور الذي يُعرف أيضاً بـ”ترمب فرنسا”، يعتنق مبدأ “الاستبدال العظيم” الذي يحظى بشعبية واسعة في الأوساط اليمينية المتطرفة، ويرى ضرورة مواجهة المهاجرين العرب والمسلمين أوروبا “لإنقاذ العرق الأبيض والحفاظ على بقائه”، وفق مجلة “دير شبيغل” الألمانية.

ومبدأ “الاستبدال العظيم” كان المحرك الرئيسي وعنوان المانيفستو الذي نشره الإرهابي برنتون تارانت، منفّذ مجزرة مسجدَي كرايست تشيرش في نيوزيلندا عام 2019، التي راح ضحيتها 51 مسلماً قُتلوا في أثناء تأدية صلاتهم، في مذبحة هزت العالم.

وحقّق زمور تقدماً في استطلاعات الرأي خلال الأشهر الأخيرة، رغم مؤشرات على تراجع ذلك الزخم مع مرور الوقت، وبينما يعتبره معارضوه “عنصرياً”، يرى فيه أنصاره “مدافعاً عن قيم فرنسا”.

اقرأ أيضاً: فرنسا ترفض مشاركة بريطانيا بدوريات لمنع المهاجرين من عبور بحر المانش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى