enar
الرئيسية / أهم الأنباء / تظاهرة أمام سفارة أبوظبي بالخرطوم احتجاجًا على استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا واليمن
وقفة أمام سفارة الإمارات في السودان رفضًا لاستدراج سودانيين للقتال في ليبيا واليمن
وقفة أمام سفارة الإمارات في السودان رفضًا لاستدراج سودانيين للقتال في ليبيا واليمن

تظاهرة أمام سفارة أبوظبي بالخرطوم احتجاجًا على استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا واليمن

نظمت أسر السودانية مظاهرة أمام سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في الخرطوم احتجاجًا على استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا واليمن بدلاً من توظيفهم في شركات أمنية داخل الدولة الخليجية، كما هو موضح في العقود التي وقّعوا عليها.

وتظاهر العشرات من المواطنين السودانيين أمام سفارة الإمارات العربية المتحدة، وحملوا لافتات، قائلة: “​​لا للمرتزقة”، “لا للاحتيال”، و”لا للخداع”.

ويوم الجمعة، دعت عائلات سودانية الحكومة الانتقالية في البلاد إلى التدخل لوقف استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا واليمن ، في وقت قال مواطن سوداني إن الإمارات استدرجت شقيقه إلى معسكر للتدريب العسكري من أجل القتال في الدولتين المذكورتين.

وأبرزت هذه الاتهامات، التي ضجّت بها وسائل إعلام ومواقع تواصل اجتماعي في السودان، الدور المثير للجدل الذي تعلبه الإمارات في دعم الميليشيات المسلحة في ليبيا واليمن.

وقال عبد الله الطيب يوسف إن شقيقه سافر إلى الإمارات بعد تقدمه للعمل في وظيفة حارس أمن في الدولة المذكورة في أكتوبر من العام الماضي.

وأضاف “عند وصوله إلى البلاد، أُجبر على الدخول في معسكر تدريبي عسكري إلى جانب حوالي 150 آخرين، وأخبرني أنه تدرب في الإمارات على التعامل مع الأسلحة الثقيلة، وتم تخييره بين الذهاب إلى اليمن أو ليبيا بعد عرض مبلغ مالي كبير عليه”.

وانتشرت بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في السودان صورًا لعقود عرضت على السودانيين العمل كحراس أمن في الإمارات من قبل شركة بلاك شيلد الأمنية، وتم ختمها من السفارة الإماراتية في الخرطوم.

وبعد استدراج الإمارات سودانيين للقتل في ليبيا واليمن تحت ذرائع كاذبة، تمت مصادرة هواتفهم قبل إرسالهم إلى معسكر الغياثي التدريبي.

وأبوظبي متهمة من الأمم المتحدة بانتهاك حظر الأسلحة الذي فرضته على ليبيا لدعم اللواء خليفة حفتر، الذي يُقاتل الحكومة المعترف بها دوليًا.

وأكد تقرير سري للأمم المتحدة كُشف النقاب عنه في أكتوبر من العام الماضي وجود ألف عنصر من ميليشيا سودانية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا.

ووفقًا للتقرير، تم إرسال القوات شبه العسكرية السودانية في يوليو من أجل حماية البنية التحتية النفطية هناك بينما واصل الجزء الأكبر من قوات حفتر هجومها على العاصمة طرابلس.

وأظهرت الوثائق المسربة التي نشرتها قناة الجزيرة العام الماضي أن الإمارات حصلت على إذن من الخرطوم لاستخدام المجال الجوي السوداني والموانئ لنقل مئات المرتزقة الذين يقاتلون في كل من ليبيا واليمن.

 

فضيحة.. الكشف عن استدراج الإمارات سودانيين للقِتال في ليبيا واليمن

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

عناصر من الجيش اللبناني

لبنان: إحباط هجوم لداعش على السفارة الأمريكية في بيروت

أعلنت مديرية الأمن العام في لبنان أنها أحبطت هجومًا على السفارة الأمريكية في بيروت ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *