الخليج العربيرئيسي

تقرير: اعتقال باسم عوض الله في عمّان يثير قلق الرياض

تنفي السعودية بشدة ضلوعها في الخلاف الملكي الأردني، لكن اعتقال باسم عوض الله مستشار الأمير محمد بن سلمان أثار القلق في الرياض.

وتقول مصادر إن السعودية تضغط على الأردن من أجل إطلاق سراح باسم عوض الله الذي تتهمه عمان بالوقوف خلف محاولة الانقلاب التي شهدتها الأردن قبل أسبوعٍ تقريبًا.

كان باسم عوض الله، الذي يُنظر إليه على أنه شخصية مؤثرة على دراية بالأعمال الداخلية للقيادة السعودية، متورطًا في شقاق داخل العائلة المالكة في الأردن تلاشى في مرأى ومسمع من الجمهور.

وألقت الرياض دعمها رسمياً خلف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الذي سعى لوضع حد في الخلاف الضار مع أخيه غير الشقيق الأمير حمزة، حيث أظهرهما التلفزيون الرسمي يوم الأحد للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة.

ويرفض المسؤولون السعوديون التكهنات بأنها كانت وراء الانقسام، ويصرون على أن مثل هذا الاقتتال الملكي يمكن أن يكون له آثار مضاعفة خطيرة على الملكيات الأخرى في المنطقة.

وأثيرت التكهنات عندما أشار الأردن إلى أن يد “أجنبية” بمساعدة باسم عوض الله كانت وراء الأزمة، حيث أشار المراقبون على الفور بأصابع الشك إلى الرياض.

وجاءت الأزمة في أعقاب تقارير إعلامية تفيد بأن دفء العلاقات السعودية الإسرائيلية قد يكلف الأردن وصايته على الأماكن المقدسة في القدس بما في ذلك المسجد الأقصى، وهو مصدر رئيسي للشرعية للسلالة الهاشمية الحاكمة في عمان.

لكن مصدرًا مقربًا من القيادة السعودية، ليس غريبًا عن الخلافات الملكية، قال لوكالة فرانس برس إن الرياض “ليس لديها أي مصلحة في زعزعة استقرار الأردن”، الحليف الإقليمي منذ فترة طويلة.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على رأس وفد إلى عمان الأسبوع الماضي للتعبير عما أسماه التضامن مع عبد الله.

وقال المصدر إن الرحلة جاءت حيث شعر الحكام السعوديون أن “الملك (الأردني) كان يغذي شائعات من أطراف أخرى بأنهم بحاجة إلى دحضها شخصيًا وليس عبر الهاتف”.

لكن مصدرين مطلعين على المناقشات قالا في مزيد من التكهنات حول الدوافع السعودية إن الوفد في عمان دفع باتجاه إطلاق سراح باسم عوض الله.

وظهر باسم عوض الله، وهو سعودي أردني، إلى جانب الأمير محمد في مبادرة الاستثمار المستقبلي على غرار مبادرة دافوس في الرياض.

كما تم تصويره وهو يصلي بجانب الأمير، المعروف بالأحرف الأولى من اسمه MBS، وهو شرف مخصص عادة لأقرب المقربين إليه.

ويعتبر باسم عوض الله، شخصية مثيرة للجدل في الأردن وشغل منصب رئيس الديوان الملكي وكذلك المبعوث الخاص للسعودية، هو من بين 16 شخصًا على الأقل اعتقلوا فيما يتعلق بما وصفته عمان بأنه مؤامرة لزعزعة استقرار البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى