الاقتصادرئيسي

تقرير: الاستثمارات الخارجية لقطر ساندت مثيلاتها الداخلية

قال خبراء ورجال أعمال إن الاستثمارات الخارجية لدى دولة قطر قللت من آثار تدهور الاقتصاد داخل البلاد جراء تفشي فيروس جائحة كورونا.

وأشار أولئك الخبراء الذين تحدثوا لصحيفة “الشرق” القطرية إلى أن الصناديق السيادية و الاستثمارات الخارجية في تنويع المخاطر والعوائد من خلال عدم تركيزها على دولة واحدة أو قطاع واحد، عزز من متانة واستقرار الاقتصاد المحلي.

يُشار إلى أن الاستثمارات الخارجية لدى قطر تتنوع في قطاعات مختلفة كالزراعة والصناعة وغيرهما من القطاعات.

ونوهوا إلى العديد من الاتفاقات التي وقعها جهاز قطر للاستثمار مثل الاتفاقية التي تم توقيعها مع ألمانيا لاستثمار 11 مليار دولار في قطاع الطاقة.

وكان الصندوق السيادي لقطر أصدر سندات بينها شراء ما قيمته 12 مليار دولار، إلى جانب الاستثمارات الخارجية في بريطانيا تصل إلى 40 مليار جنيه إسترليني.

وذلك في مجالات عدة تشمل العقارات التجارية مثل مجموعة كناري وورف، بالإضافة إلى حيازة 95% من برج “شارد”.

كما تشمل الاستثمارات متجر “هارودز” والقرية الأولمبية، وغيرها من الاستثمارات في كوريا وأمريكا ودول آسيا وأفريقيا.

وأشاروا للتأثيرات الإيجابية لدى تلك الاستثمارات لقطر في تخفيف آثار كورونا.

وأوضحوا أن هناك استثمارات فاعلة في مجال القطاع الصحي تساعد في تعزيز الأوضاع الصحية والاقتصادية.

وقالوا إن نجاح الاستراتيجية المتبعة في تلك الاستثمارات تجلت فوائده في امتصاص الكثير من آثار أزمة كورونا.

والتي قادت الكثير من الاقتصادات العالمية والشركات إلى حافة الانهيار.

إقرأ أيضًا: قطر الأولى عربيًا بتذليل العقبات أمام الاستثمار

وأضافوا إن الأداء الإيجابي للاستثمارات القطرية يعزز الثقة في استمرارية خطط التوسع والنمو في المستقبل.

إضافةً إلى دعم الاقتصاد وتوفير حاجة السوق المحلي، إلى جانب رفع معدلات النمو للاقتصاد وتحقيق خطط واستراتيجية الدولة ورؤية قطر 2030.

تدوير الاستثمارات

كما أشاروا إلى إمكانية تدوير 10% من الاستثمارات الخارجية داخل قطر ومع برامج التنويع على مستوى القطاعات والقارات.

كما أسهمت الاستثمارات الخارجية في توفير فرص عمل كبيرة للشباب، بينما مثلت أيضًا ضمانة للاقتصاد الوطني من حيث تقليل المخاطر.

وقالوا إن الاستثمارات الخارجية أجدى من وضع الأموال في البنوك كوديعة.

خاصة أنها يمكن أن تحقق أرباحًا تتراوح ما بين 5 إلى 10%، مقارنة بعوائد لا تتجاوز الـ 2%.

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى