رئيسيشؤون عربية

تقرير: التمويل الأجنبي يلهب نيران الحرب في سوريا

قال تقرير صادر من الأمم المتحدة إن التمويل الأجنبي بالأسلحة والمال ووسائل أخرى تلهب نيران الكارثة و الحرب في سوريا المستمرة منذ سنوات.

وأضاف التقرير أن العالم يراقب عن بعد وفي صمتٍ تام ما يحدث من حرب حقيقية ومحرقة بلا أي جهود لوقفها.

وذكر تقرير للأمم المتحدة أن ما يقرب من 10 أعوام من الحرب في سوريا قد منحت النزاع أشنع الانتهاكات للأعراف الدولية وقوانين حقوق الإنسان.

وقال إن كل الأطراف المتنازعة في سوريا لا تمتلك أيدٍ نظيفة، في إشارة إلى أن قوات النظام والأحزام والأطراف المتنازعة كلها متورطة في المحرقة.

ومع حلول مارس المقبل، تدخل سوريا 11 سنةً مستمرة من النزاع الأهلي.

واتهمت لجنة التحقيق الأممية كافة القوى المتحاربة بارتكاب “جرائم بشعة” لأخذ مكاسب سياسية قصيرة الأجل أو بذريعة محاربة الإرهاب.

يُشار إلى أن غالبية الضحايا في النزاع السوري هم من المدنيين، الذين فرّ غالبيتهم أو نزحوا أو قتلوا.

وذكر التقرير أن الأطفال والنساء والرجال دفعوا ثمن دموية حكومة استبدادية وحشية أطلقت العنان لعنف مدمر بهدف سحق المعارضة.

تجدر الإشارة إلى أنه ومنذ اندلاع الحرب في مارس 2011 ، قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا بأكثر من 400 ألف قتيل، بالإضافة إلى تشريد أكثر من 12 مليون شخص داخل سوريا وخارجها كنازحين ولاجئين.

من جهةٍ أخرى، رصد تقرير مقتل 30 ألف طفل قضوا خلال 10 سنوات من استمرار الحرب في سوريا، بينهم 13 طفلاً قتلوا منذ بداية الشهر الحالي.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن نحو 30 ألف طفل قتلوا في الحرب في سوريا منذ مارس 2011 بينهم 179 بسبب التعذيب، إضافة إلى 4261 طفلا مختفون قسريا، ومئات المجندين، ومئات آلاف المشردين قسريا.

وسجل التقرير مقتل 29375 طفلا على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة خلال الحرب في سوريا منذ مارس 2011 حتى 20 نوفمبر 2020.

بين أولئك 22864 قتلوا على يد قوات النظام السوري، و2005 على يد القوات الروسية، و958 على يد تنظيم داعش، و66 على يد هيئة تحرير الشام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد الذين قتلوا جراء استمرار الحرب في سوريا سواءً بانفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 421 شخصا، بينهم 71 مواطنة و135 طفلا.

اقرأ أيضًا: نصف أطفال سوريا يعانون الحرمان من التعليم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى