رئيسيشؤون عربية

تقرير: السيسي يتصالح مع رجال حسني مبارك مقابل المليارات

قال تقرير إن النظام المصري الحالي بقيادة عبد الفتاح السيسي يجري تصالحًا مع الفاسدين من نظام الرئيس الراحل حسني مبارك مقابل دفع المليارات.

وأشارت النيابة العامة المصرية أن رجل الأعمال الهارب مجدي راسخ ومحمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان السابق في عهد الرئيس حسني مبارك سيسددان أكثر من مليار جنيه للخزينة المصرية.

يُشار إلى أن اللجنة القومية لاسترداد الأموال والأصول والموجودات في الخارج اجرت تسوية مع الرجلين المسؤولين في عهد حسني مبارك وعرضت عليهما دفع 84 مليون دولار تقريبًا.

ويُتّهم المسؤولان اللذان كان في عهد حسني مبارك في قضايا تربح غير مشروعة وإضرار بأموال الدولة.

ويرأس راسخ مجلس إدارة شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك)، وهو أيضاً والد زوجة علاء مبارك، نجل الرئيس الراحل حسني مبارك.

وكانت محكمة حكمت على راسخ آنذاك بالحبس 5 أعوام في قضية “سوديك”، بعد فراره إلى مدريد عقب اندلاع ثورة 25 يناير2011.

يذكر أن محكمة النقض في القاهرة قبلت الطعن المقدم من سليمان على حكم سجنه لمدة 3 أعوام في قضية “سوديك”، وإلزامه بإرجاع 194 مليون جنيه بمفرده بدلاً من 970 مليونًا.

اقرأ أيضًا: سويسرا ترفض الإفراج عن 440 مليون دولار مجمدة منذ سقوط حسني مبارك

فيما تم تعديل الغرامة الثانية من 81 مليون جنيه إلى 54 مليون جنيه، مناصفة بينه وبين نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية السابق، عزت عبد الرؤوف، وتعديل الغرامة الثالثة من 13 مليون جنيه إلى 6 ملايين جنيه، يدفعها سليمان بمفرده.

وتوافق نشر التسوية مع راسخ وسليمان مع تضمين محكمة الجنايات في مصر مساعد وزير المالية السابق، خبير الاقتصاد الدولي عبد الله شحاتة، على قائمة الإرهاب” لمدة 5 سنوات.

وذلك بزعم اتهامه بـ”حيازة منشورات للتحريض” وهو أحد أكاديميي الكليات الذين غيبتهم المعتقلات في نظام السيسي، في أعقاب انقلاب الجيش على الرئيس السابق محمد مرسي، وتولي السيسي إدارة البلاد قبل 6 سنوات.

وفي عام 2018، أعادت سويسرا 32 مليون فرنك إلى الدولة المصرية كانت في الأصل مملوكة لرجل الأعمال والسياسي السابق أحمد عز.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مكتب المدعي العام الفدرالي بإعادة أموال مجمدة إلى الدولة المصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى