enar
الرئيسية / أهم الأنباء / تقرير سري للاستخبارات الإماراتية ينتقد السعودية.. هجمات الحوثيين أكثر مما تعترف به الرياض!
طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني و"رجل الظل" في الإمارات مع محمد بن سلمان ولي العهد السعودي
طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني و"رجل الظل" في الإمارات مع محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

تقرير سري للاستخبارات الإماراتية ينتقد السعودية.. هجمات الحوثيين أكثر مما تعترف به الرياض!

أبوظبي- ترجمة صحيفة الوطن الخليجية – انتقد تقرير سري أعدته الاستخبارات الإماراتية لإطلاع القيادة الإماراتية عليه، رد فعل حليفتها المملكة العربية السعودية على الهجمات على ناقلات النفط والمنشآت في الخليج، وعلى الهجمات التي تتعرض لها المملكة من جماعة الحوثي.

ويقول التقرير السري إن الإعلام السعودي كان سريعًا للغاية في توجيه أصابع الاتهام إلى الحوثيين المدعومين من إيران، وهي علامة تقول إنها “غير مهنية”.

وتنتقد الوثيقة، التي شاهدتها ميدل إيست آي، وزير الطاقة السعودي خالد الفالح لإعطائه وصفًا مفصلًا للهجمات على وسائل الإعلام.

ويتناقض التقرير مع رد الرياض على الهجوم على أربع ناقلات قبالة ميناء الفجيرة في 12 مايو.

ويقول إن وزارة الخارجية الإماراتية لم تُحمل المسؤولية لأي جانب، كما أنها لم تشر إلى إيران كطرف وراء الهجمات.

ويقول التقرير: “أكد الموقف الإماراتي على أهمية استكمال التحقيقات قبل اتخاذ أي قرار”. “لقد حرص الإماراتيون على عدم منح الحوثيين أي رصيد قد يعزز مكانتهم الدولية”.

كان هذا هو البروتوكول الذي تتبناه دولة الإمارات العربية المتحدة في أوقات “الهجمات الخطيرة”، ويمضي التقرير إلى الاعتراف بهجوم الحوثيين بطائرات دون طيار على مطار أبو ظبي، والذي نفته الإمارات رسميًا.

“هذا بروتوكول يتبعه الإماراتيون في وقت الهجمات الخطيرة، مثل استهدف مطار أبو ظبي. لقد ترك الباب مفتوحاً للتحقيق بتورط إيران من خلال الأدلة في هذه الهجمات.

“بدلاً من ذلك، قدم وزير الطاقة خالد الفالح، وصفاً مفصلاً لمنشآت الطاقة المستهدفة والمهاجم والأسلحة المستخدمة وعواقب هذه الهجمات على أسواق الطاقة العالمية، وهي التفاصيل التي كان يمكن تأجيلها حتى تقديم التقرير إلى مجلس الأمن الدولي”.

تقرير الاستخبارات هو واحد من سلسلة شهرية كتبها مركز الإمارات للسياسات، وهو مركز أبحاث له صلات وثيقة بالحكومة الإماراتية والأجهزة الأمنية.

تحت عنوان “التقرير الشهري عن المملكة العربية السعودية، العدد 24 مايو 2019″، فإن التقرير محدود التداول ومخصص للقيادة الإماراتية العليا. لا يظهر على موقع مركز الدراسات.

اتصل الموقع بمركز الإمارات للسياسة للتعليق، دون رد بحلول وقت النشر.

نقاط الضعف الدفاعية السعودية

ويكشف التقرير أيضًا عن نقاط ضعف الدفاع الجوي السعودي أمام الطائرات المسلحة المُسيرة التي يستخدمها الحوثيون.

ويذكر أنه في الفترة من يناير إلى مايو، كان هناك 155 هجومًا ضد أهداف سعودية في اليمن وفي جميع أنحاء الخليج، وهو رقم أعلى بكثير مما تم الاعتراف به سابقًا.

يقول التقرير: “إن الهجوم على قاعدة لحج العسكرية يدل على وجود ضعف في الدفاعات الجوية السعودية ونقص القدرة في الحرب الإلكترونية إذا أخذنا في الاعتبار أن هذه الطائرات لم يتم إطلاقها على مدرج المطار”.

وفقًا للتقرير، شن السعوديون هجوما جويا على الكهوف في اليمن حيث تم تخزين الطائرات بدون طيار، لكن ذلك فشل.

“لا تستطيع الدفاعات الجوية مثل باتريوت اكتشاف هذه الطائرات لأن الأنظمة مصممة لاعتراض صواريخ سكود طويلة المدى ومتوسطة المدى”، يضيف التقرير.

وتعرض مطار نجران مراراً وتكراراً لهجمات بطائرات بدون طيار من الحوثيين على الرغم من حمايته ببطارية باتريوت، حسبما كشف التقرير.

وكما يبدو أن نجاح هجمات الطائرات بدون طيار الحوثية يؤثر على معنويات الجنود السعوديين المتمركزين على الحدود الجنوبية للمملكة.

كما أظهر الحوثيون وصولهم إلى مهاجمة هدف بعيدًا عن حدود اليمن. إذ ضربت عشر طائرات بدون طيار محطة تسييل غاز أرامكو السعودية بالقرب من الحدود مع الإمارات العربية المتحدة. تبعد منشأة الشيبة أكثر من 900 كم عن الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون في شمال غرب اليمن.

وقال متحدث باسم الجيش الحوثي إن هجوم الشيبة كان “أكبر هجوم في أعماق المملكة”.

وقال زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، في تعليقات قام بنشرها موقع إخباري موالي لإيران على الإنترنت: “إن عملية الطائرات بدون طيار اليوم تعد بمثابة تحذير هام للإمارات”.

كما يشير التقرير الإماراتي إلى مدى اعتماد السعوديين على سياسة الولايات المتحدة “المشوشة” ​​مع إيران.

ويكشف أن الدوائر الإعلامية في البلاط الملكي السعودي “تابعت باهتمام شديد” تحليل أعده ستيفن والت، أستاذ الشؤون الدولية بجامعة هارفارد.

لاحظ والت أن أهداف الولايات المتحدة تجاه إيران تتأرجح بين التخلي عن حلفائها الإقليميين وتغيير النظام في إيران.

يقول التقرير: “كشف تحليل والت نتائج عواقب اعتماد المملكة على السياسة الأمريكية المشوشة تجاه إيران مع عدم وجود سياسة واضحة ذات أهداف محددة وأدوات تثبت الموقف الأمريكي”.

 

دبلوماسي سعودي بارز ينتقد الإمارات بشدة ويتهمها باستغفال السعودية و”الخيانة”

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *