الاقتصادرئيسي

تقرير يتوقع تصادم اقتصادي بين الإمارات والسعودية

توقع مقال إخباري أن يحدث تصادم اقتصادي بين الإمارات والسعودية بعد اضطرارهما إلى تقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الاقتصاد.

وأوضح موقع “بلومبيرغ” الأمريكي أن العلاقة بين الإمارات والسعودية باتت على المحك التنافسي اقتصاديًا.

ولفت المقال إلى أن ذلك التنافس كفيل بأن يخلق حالة من التصادم الاقتصادي بين البلدين الخليجيتين.

وعلى الرغم من التحالف القوي بين الإمارات والسعودية على مستوى مناهضة النفوذ الإيراني وتحالفهما في الحرب ضد الحوثيين والتصدي لجماعة الإخوان المسلمين؛ إلا أن الصدام والتنافس الاقتصادي يبدو جديدًا بين قطبي التحالف.

وتبذل كلاً من السعودية والإمارات مؤخرًا جهودًا من أجل تنويع مصادر الدخل كالاعتماد على السياحة والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية وتقليل الاعتماد على المورد النفطي.

وينصح المقال كلاً من الإمارات والسعودية الذي يصفهما بندرة الخبرة لديهما في العمل بتلك الخدمات؛ بضرورة التنافس ضد بعضهما لجذب الخبرات المطلوبة من الخارج.

قال تقرير لوكالة رويترز للأنباء إن الرياض تسعى لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية بعد تراجعها في جارتها دبي نتيجة استمرار جائحة كورونا.

وأوضح تقرير رويترز أن الرياض تنافس دبي بعد أن كانت الأخيرة مركزًا لجذب الاستثمارات الأجنبية.

ووفقًا لوزارة المالية في الرياض، فخلال سنتين ستجمد الحكومة السعودية منح عقود حكومية لأي شركة أو مؤسسة تجارية أجنبية لها مقر إقليمي بمنطقة الشرق الأوسط في أي دولة أخرى غير السعودية.

وتقول رويترز إن تلك الخطوة من جانب الرياض تعتبر أحدث أسلوب لإعادة تشكيل السعودية نفسها كمعقل لجذب الاستثمارات الأجنبية والسياحية والمالية.

خطوة ليست سهلة

اقرأ أيضًا: روتيرز: الرياض تسحب البساط من تحت دبي بجذب الاستثمارات الأجنبية

وذكرت أن تلك الخطوة بين الإمارات والسعودية قد لا تبدو سهلة إلى ذلك الحد باعتبار أن دبي مركزًا ماليًا على مستوى الشرق الأوسط.

ونقلت الوكالة الإخبارية عن مركز الأمن الأمريكي الجديد للبحوث أن دبي تعتبر خطوات السعودية لسحب مركزها في جذب الاستثمارات الأجنبية يمثل قلقًا باعتبار أن السعودية أكبر منتج للنفط في العالم”.

لكن، لفت المقال إلى أن الإمارات بدون شك سترد على الجهود السعودية، حيث ستمنح المغتربين حصة أكبر في اقتصادها، من خلال تعديل القوانين الخاصة بملكية الشركات.

كما سيكون لدى بعض فئات الوافدين طريقة للحصول على الجنسية الإماراتية، وهي خطوة مصممة لاستقطاب المواهب إلى الإمارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى