رئيسيشؤون عربية

تقرير يرصد تزايد معدلات الانتحار بين أطفال سوريا

رصدت منظمة “إنقاذ الطفولة” تزايدًا في معدلات الانتحار في شمال سوريا حيث ارتفع خلال 2020، مع ما يقرب من واحد من كل 5 حالات انتحار لمراهقين.

وأفادت المنظمة الخيرية أن معدلات الانتحار زادت بنسبة 86 في المائة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020 مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من ذلك العام.

وأضافت أن إجمالي 246 شخصًا ماتوا منتحرين خلال تلك الفترة، بينما تم تسجيل 1748 محاولة انتحار أخرى.

وقالت سونيا كوش، مديرة استجابة منظمة إنقاذ الطفولة في سوريا: “بعد عشر سنوات من الصراع، نرى الآن أطفالًا ينضمون على قائمة تزايد معدلات الانتحار”.

اقرأ أيضًا: أطفال سوريا: نريد العيش بأي مكان إلا في بلادنا

وأضافت: “إنه لأمر محزن للغاية أن يصل الأطفال إلى نقطة لا يرون فيها مخرجًا آخر من حياة لا يمكنهم فيها الحصول على التعليم أو الغذاء الكافي أو المأوى المناسب.”

ومن بين أولئك الذين حاولوا الانتحار، كان 42 على الأقل يبلغون من العمر 15 عامًا أو أقل وقت المحاولة، بينما كان 18 في المائة بين 16 و20 عامًا.

وقال أحد العاملين في مجال الصحة العقلية في منظمة حراس، وهي منظمة شريكة لمنظمة إنقاذ الطفولة، في شمال إدلب، “ما يقرب من 15 بالمائة من المرضى البالغين لديهم أفكار انتحارية”.

وقالت المنظمة غير الحكومية إن غالبية معدلات الانتحار والتي سُجلت لأشخاص نزحوا من منازلهم بلغت 187.

ويعتبر شمال غرب سوريا هو موطن لحوالي مليوني نازح، حيث العديد منهم نزحوا مرتين أو حتى ثلاث مرات من منازلهم على مدار عقد من الصراع، فيما ترتفع بينهم معدلات الانتحار.

ودمرت الحرب في سوريا، التي دخلت عامها العاشر الآن، معظم البلاد. حيث قتل أكثر من 388 ألف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، وأجبر الملايين على العيش كلاجئين.

المنطقة الشمالية الغربية، وهي آخر منطقة يسيطر عليها المتمردون في سوريا، حيث أجبر مئات الآلاف على الفرار بعد أن استعادت قوات الرئيس السوري بشار الأسد السيطرة على مناطق أخرى من البلاد.

ويواجه أكثر من ثلاثة ملايين شخص يعيشون في شمال غرب البلاد قصفًا جويًا روتينيًا من قبل الحكومة السورية والقوات الروسية.

كما تشير المنظمة غير الحكومية إلى زيادة الفقر، وانكسار العلاقات، والعنف المنزلي، وزواج الأطفال كعوامل تؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات بسبب الانتحار، لا سيما بين الأطفال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى