رئيسيشؤون عربية

تقرير يرصد وفاة أطفال اليمن جوعًا

رصد تقرير لصحيفة أمريكية استمرار حالات وفاة أطفال اليمن جوعًا عدا عن استمرار أزمة المستشفيات في البلاد التي تشهد حربًا منذ سنوات.

و,وفقًا لصحيفة واشنطن بوست خفضت الولايات المتحدة تمويلها لبرامج الأمم المتحدة ومنظمات أخرى كان من بينها (أنقذوا الأطفال).

وفي أغسطس الماضي، قالت الأمم المتحدة إن 12 من 38 برنامجا رئيسيا توقف أو قلص أعماله مما أثر على حياة أطفال اليمن .

ودمرت خمسة أعوام من الحرب الاقتصاد والنظام الصحي فيما أطفال اليمن يواجهون الكارثة.

ولم يحصل الكثير من موظفي الرعاية الصحية وغيرهم من العاملين بالحكومة على أجورهم منذ ما يصل إلى ثلاثة أعوام.

وتحاول منظمات الإغاثة الحفاظ على استمرارية الخدمات الحيوية بدفع أجور بسيطة للعاملين، لكن هذا الدعم يتهاوى الآن في ظل شح التمويل.

فقد أدى قطع المساعدات من قبل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والدول الغربية الأخرى.

وذلك بهدف منع المتمردين الحوثيين في اليمن من تحويل الأموال أو حجبها، إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد، ما أثر على حياة الأطفال هناك.

ومثلت تعهدات العام الماضي، التي بلغ مجموعها 1.61 مليار دولار، أقل من نصف تمويل 2019.

ولم يتم بعد دفع مئات الملايين من الدولارات التي تعهد بها المانحون، وفقا لمكتب الأمم المتحدة الإنساني لليمن.

ويعاني اليمن نقصا شديدا في تمويل عمليات الإغاثة، بفعل ظهور متطلبات جديدة مثل التصدي لجائحة كورونا.

قلق المانحين

وقلق المانحين المستمر بشأن تدخل السلطات المحلية في توزيع المساعدات.

اقرأ أيضًا: المجاعة تهدد حياة نصف أطفال اليمن

والصيف الماضي، قال تقرير للأمم المتحدة إن خُمس الأطفال في الجمهورية يتهددهم سوء التغذية و المجاعة.

وذلك جراء الصراع المستمر في البلاد منذ 5سنوات.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة، يونيسف، حذرت في تقريرٍ لها من ارتفاع بنسبة 20 في المئة في عدد أطفال اليمن الذين يعانون من المجاعة وسوء التغذية دون سن الخامسة في البلاد.

وقالت المنظمة إن عدد الأطفال الذين يعانون من المجاعة سوء التغذية في اليمن قد يصل إلى 2.4 مليون بنهاية العام الماضي.

وذلك بسبب النقص الكبير في تمويل المساعدات الإنسانية.

وقالت مندوبة يونيسف في اليمن سارة بيزولو نيانتي “إذا لم نتلق تمويلا عاجلا، فسيجد أطفال اليمن أنفسهم على شفا المجاعة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى