الاقتصادرئيسي

تموت واحدة كل ساعتين.. الأمم المتحدة: 320 ألف امرأة حامل في اليمن بخطر

حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان من أن ما يصل إلى 320 ألف امرأة حامل في اليمن ستفقد إمكانية الحصول على خدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة بسبب نقص التمويل.

وقالت وكالة الأمم المتحدة في بيان إن نحو 90 في المائة من خدمات الصحة الإنجابية لصندوق الأمم المتحدة للسكان يمكن أن تغلق بحلول يوليو بسبب نقص التمويل الذي سيحرم ما يصل إلى 320 ألف امرأة حامل من الرعاية الصحية التي تحتاجها.

ووفقاً للبيان، فإن 20٪ فقط من النظام الصحي يوفر خدمات صحة الأم والطفل في اليمن، في حين تشير التقديرات إلى أن امرأة تموت كل ساعتين بسبب مضاعفات تتعلق بالحمل أو الولادة.

وفي بداية عام 2020، ناشد صندوق الأمم المتحدة للسكان لتوفير مبلغ 100.5 مليون دولار لدعم العمليات الإنسانية في اليمن. وتمكنت وكالة الأمم المتحدة من الحصول على 41 في المائة فقط من هذا المبلغ، تاركة لها فجوة مالية تبلغ 58.8 مليون دولار.

وفي وقت لاحق، دعت إلى تقديم 24 مليون دولار إضافية لمعالجة جائحة فيروس كورونا وحماية العاملين الصحيين وتوفير الرعاية الصحية للأمومة في اليمن.

وقال ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن ، نيستور أومونانغي: “إن أولويتنا هي ضمان عدم تعطيل حصول هؤلاء النساء على الرعاية الصحية الإنجابية وحمايتهن من العنف وسوء المعاملة في هذه الأوقات الصعبة”.

وأضاف “مع ذلك ، لا يمكننا القيام بذلك إلا إذا كان التمويل متاحًا”.

50 حالة وفاة في اليمن بسبب فيروس الشيكونغونيا

حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان من أن ما يصل إلى 320 ألف امرأة حامل في اليمن ستفقد إمكانية الحصول على خدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة بسبب نقص التمويل. وقالت وكالة الأمم المتحدة في بيان إن نحو 90 في المائة من خدمات الصحة الإنجابية لصندوق الأمم المتحدة للسكان يمكن أن تغلق بحلول يوليو بسبب نقص التمويل الذي سيحرم ما يصل إلى 320 ألف امرأة حامل من الرعاية الصحية التي تحتاجها. ووفقاً للبيان، فإن 20٪ فقط من النظام الصحي يوفر خدمات صحة الأم والطفل في اليمن، في حين تشير التقديرات إلى أن امرأة تموت كل ساعتين بسبب مضاعفات تتعلق بالحمل أو الولادة.
الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق