منوعات

تناول الزعتر… حمية غذائية من أمراضٍ عديدة

يعتبر الزعتر الجاف من الأعشاب النباتية الخضراء والتي لا تفقد لونها حتى بعد جفافها، وهو من الأعشاب المعمرة يتفرع لـ 6 أنواع، يمتلك زيوتًا طيارة ذات عطر قوي، كما أنها تنمو في المناطق ذات درجة الحرارة المرتفعة، لذلك يعتبر تناول الزعتر وقاية للكثير من الأمراض.

ويمكن أن يكون تناول الزعتر من خلال استخدامه كمشروب، ويعتبر من الإضافات الشهية والمفيدة للطعام، كما أنه يدخل في صناعة الفطائر الشهية الشهيرة (المنقوشة)، إضافة إلى الفوائد الصحية العظيمة التي يمتلكها.

فوائد الزعتر الجاف:

وحسب ما أوردت الدراسات والأبحاث فإن الزعتر يساهم في خفض ضغط الدم المرتفع، كما أنه يساعد في تخفيض الكولسترول في الدم، ويقوي جهاز المناعة، ويدخل في دائرة الوقاية من سرطان القولون، وفي القدم كان يدخل في علاج الكثير من المشاكل كبحة الصوت الذي يساعد في التخلص منها بشكل كبير.

ويدخل الزعتر أيضًا في معالجة الالتهابات والتعقيم من البكتيريا، كما أنه يعتبر إضافة في أطباق السلطات المتنوعة، كما أنه يمكن أن يكون مشروبًا من خلال غلي الماء ووضع الزعتر بالماء المغلي وتغطيته وتركه جانبًا للحفاظ على الزيوت الطيارة الداخلة في تركيبه ذات الفوائد العظيمة.

كما أنه يمكن أن يكون غذاءً مفيدًا وطريقة لعمل الساندويشات الخاصة بالأطفال لاحتوائه على الكثير من المكونات التي تساعد في تقوية الذاكرة وتحسين قدرة الاستيعاب.

ويعمل تناول الزعتر على التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي، لذلك يعتبر تناوله علاجًا للكثير من المشكلات، كما أنه يحسن عملية الهضم.

أما بالنسبة لأمراض القلب، فإن تناول الزعتر يساهم بشكلٍ كبير في الحفاظ على سلامة القلب، إذ إن الدراسات الطبية الحديثة تشير إلى أن الزعتر يساعد على خفض ضغط الدم من خلال توسيع الأوعية الدموية وإراحتها، وبالتالي فإن ضغط الدم ينخفض، فينعكس ذلك على القلب بشكل إيجابي.

ومما لا شك فيه أن الزعتر من النباتات التي تمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، فالكثير من الدراسات التي أجرت البحث على بعض النباتات العطرية، وجدت أن الزيوت الموجودة في هذه النباتات تشكل مادة حافظة للمنتجات الغذائية ضد أنواع البكتيريا المنقولة عن طريق الغذاء، والتي قد تسبب الكثير من الأمراض.

الخيار طبيب للوقاية من أمراض عديدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى