الاقتصادرئيسيشؤون دولية

تنصل أم ابتزاز.. ترامب: لا حاجة لنا للبقاء في الخليج وعلى الدول حماية سفنها بمضيق هرمز!

في موقف مغاير للمواقف التاريخية للولايات المتحدة الأمريكية في منطقة الخليج، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن على الدول الأخرى حماية ناقلات نفطها التي تمر عبر مضيق هرمز، ولاسيما الصين واليابان، مضيفًا أنه “لا حاجة للولايات المتحدة للبقاء في الخليج بعدما أصبحت أكبر منتج للطاقة في العالم”.

وتساءل ترامب في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” عن سبب حماية واشنطن مسارات السفن لدول أخرى في مضيق هرمز لسنوات طويلة دون مقابل.

وكتب ترامب: “91% من الواردات الصينية من النفط و62% من اليابانية تمر عبر مضيق، والأمر ينطبق على الكثير من الدول الأخرى”.

وأضاف متسائلا “لماذا نحمي هذه الطرق البحرية لحساب دول أخرى دون الحصول على أي تعويض؟ على كل هذه الدول أن تحمي سفنها في هذا الممر الذي كان دائما خطرًا”.

وذكر أنه لا حاجة للولايات المتحدة للبقاء في منطقة الخليج، لافتًا إلى أن بلاده أصبحت أكبر منتج للطاقة في العالم.

ودعا ترامب إيران إلى التوقف عن تطوير سلاح نووي ورعاية الإرهاب.

وتشهد منطقة الخليج توترات وحشد عسكري أمريكي يشبه بشكل كبير الأوضاع التي سبقت غزو العراق، بسبب ما تقول إنه تهديدات إيرانية لمصالحها في المنطقة.

وتعرضت ست سفن تجارية لهجمات في مضيق هرمز مؤخرًا، واتهمت واشنطن إيران بالمسؤولية عن ذلك، وأرسلت جنودًا لحماية المضيق، وتبعتها في هذه الخطوة بريطانيا.

وبرز خلال الفترة الأخيرة تناقضات كبيرة في تصريحات الرئيس الأمريكي، فتارة يهدد إيران بـ”الإبادة”، وأخرى يؤكد استعداده للحوار معها دون شروط، ويؤكد رفضه اندلاع حرب معها.

وكان ترامب أعلن نهاية الأسبوع الماضي أنه أوقف ضربة أمريكية على إيران قبل 10 دقائق من بدئها، لأنه “وجد أنها ستقتل 150 شخصًا، وهو رد غير مناسب على إسقاط طائرة مُسيرة”.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أنه من غير الواضح ما إذا كان الرئيس الأمريكي غير رأيه من نفسه، أم أن إدارته غيرت القرار لأسباب لوجستية أو استراتيجية.

وتحدثت مصادر صحيفة أمريكية عن دفع السعودية والإمارات ترامب باتجاه شن ضربات على إيران للحد من تدخلاتها في المنطقة، لكن ترامب تراجع عن ذلك في اللحظة الأخيرة.

وبعد تراجع ترامب، توجهت السعودية إلى بريطانيا لتحقيق الهدف، لكن لم تكن النتائج أفضل حالًا.

وكان موقع “ميدل إيست آي” البريطاني كشف أمس عن رفض السلطات البريطانية طلب رئيس الاستخبارات السعودية خالد الحميدان ضرب أهداف داخل إيران بعد تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تلك الخطوة.

ونقل الموقع عن مسؤول بريطاني رفيع المستوى في الشرق الأوسط قوله إن: “السلطات البريطانية رفضت مناشدة رئيس الاستخبارات السعودية شن هجمات محدودة ضد أهداف عسكرية إيرانية”.

وأشار المسؤول البريطاني، وفق ترجمة صحيفة الوطن الخليجية، إلى أن المناشدة السعودية للندن جاءت بعد إجهاض دونالد ترامب هجمات أمريكية مخطط لها ضد الجمهورية الإسلامية”.

وقال المسؤول البريطاني إن الضغوط السعودية على لندن وجدت “آذانًا صماء”، وقيل للمسؤول السعودي “لا” ردًا على طلبه.

وأوضح أن المسؤول السعودي قدّم معلومات استخباراتية إضافية تربط إيران بالهجوم الأخير على ناقلتين نفطيتين في خليج عمان، لكن نظرائه البريطانيين “لم يعجبوا” بالأدلة الجديدة.

ولفتت الصحيفة إلى أن عادل الجبير وزير الدولة للسعودية للشؤون الخارجية رافق الحميدان أثناء زيارته إلى لندن ومناشدته السلطات البريطانية استهداف إيران.

وفقًا للمصدر البريطاني، سيتوجه رئيس المخابرات السعودية إلى إسرائيل في عطلة نهاية الأسبوع.

وكشفت الصحيفة عن أن الحميدان سيشارك خلال زيارته إلى إسرائيل، في جهود ضاغطة مماثلة مع المسؤولين الإسرائيليين ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون المعروف بتأييده ضرب إيران.

بعد طلب السعودية من لندن قصف إيران.. الإمارات: لا يمكن حل التوترات إلا بالسياسة

الرئيس الأمريكي يهدد إيران بـ”الإبادة”.. وطهران ترد: سنشعل المنطقة

موقع بريطاني: لندن رفضت طلب رئيس الاستخبارات السعودية ضرب طهران بعد تراجع الرئيس الأمريكي.. وسيتوجه لإسرائيل!

الرئيس الأمريكي تراجع عن ضرب طهران في الدقيقة الأخيرة فجر اليوم.. وهذه الأهداف كانت ستُقصف!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى