تهاني القحطاني.. سعودية هُزمت أمام منافستها الإسرائيلية بالجودو بنتيجة مخزية!

لم تتمكن لاعبة الجودو السعودية من إحراز أي نقطة أمام منافستها الإسرائيلية في منافسات الجودو في أولمبياد طوكيو حيث حصدت صفرًا مقابل 11 نقطة.

حيث لم تتمكن اللاعبة تهاني القحطاني من حصد أي نقطة أمام الإسرائيلية راز هيرشكو اللتان تصافحتا 3 مرات، فيما انسحب ثلاثة لاعبين عرب قبلها رفضًا لمنازلة رياضيين إسرائيليين في الأولمبياد الياباني.

اقرأ أيضًا: أولمبياد طوكيو 2020: تألق للمشاركين العرب وبداية حصد الألقاب

ومع إخفاق تهاني القحطاني في إحراز أي نقطة أمام منافستها الإسرائيلية فإن ذلك يقود بلادها إلى خارج الأولمبياد.

وكانت اللجنة الأولمبية السعودية قالت على تويتر: “أنهت لاعبة المنتخب السعودي للجودو ‘تهاني القحطاني’ مشاركتها الأولى في دورات الألعاب الأولمبية بعد خسارتها في الدور الإقصائي لمسابقة الجودو”.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات للمنازلة السعودية الإسرائيلية؛ حيث ظهرت اللاعبتان وهما يتبادلان التحية باليد، فيما قالت تهاني القحطاني عقب جنيها الخسارة: “كانت مباراة عادية. لقد خسرت، ولكن شعوري عادي، وهذه بالنهاية رياضة”.

وعند مواجهتها عن الغضب المثار بشأن نزالها مع منافسة إسرائيلية، قالت القحطاني: “لست مهتمة. لقد أغلقت هاتفي خلال اليومين الماضيين”، وأشارت ضاحكة إلى أنها “سلّمت على منافستها الإسرائيلية 3 مرات”.

وعلى الرغم من توقع خسارة المباراة، واجه لاعب الجود السعودي تهاني القحطاني الإسرائيلي راز هيرشكو في أولمبياد طوكيو يوم الجمعة. فاز هيرشكو بالقتال، لكنه خسر جولة لاحقة في المنافسة.

وتاريخيا، قاطع العديد من الرياضيين من الدول العربية والإسلامية اللعب ضد الإسرائيليين في المباريات الرياضية. خسر لاعبان من الجودو مبارياتهما هذا الأسبوع بدلاً من مواجهة خصم إسرائيلي.

ويأتي خروج تهاني القحطاني بعد أن أثارت مواجهتها مع لاعبة إسرائيلية الجمعة جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث انقسم السعوديون بين مؤيد ومعارض للمشاركة؛ إذ رأى البعض أن المباراة تندرج في سياق حدث رياضي دولي ولا ينبغي خلطها بالقضايا السياسية، فيما اعتبر آخرون أن الموضوع أكبر من كونها منافسة رياضية، وطالبوا القحطاني بالانسحاب.

خالد الدخيل، وهو كاتب سعودي، قال على تويتر إن “الأفضل للاعبة الجودو السعودية الانسحاب من المباراة أمام ممثلة إسرائيل. السعودية لا تعترف بهذه الدولة، والشعب السعودي يعتبرها دولة احتلال مفروضة بمنطق القوة العارية. والانسحاب ليس في هذه الحالة من أمام اللاعبة الإسرائيلية كفرد أو كيهودية، وإنما رفض لمشروعية الدولة التي تمثلها”.

وكان لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين قد انسحب من مواجهة لاعب إسرائيلي “نصرة للقضية الفلسطينية”، فسُحب اعتماده مع مدربه عمار بن خليف.

كما غاب محمد عبد الرسول، اللاعب السوداني، عن مواجهة لاعب إسرائيلي بوتبول، فيما أعلنت اللجنة الأولمبية السودانية الخميس أنه تغيب “لتمزق في الأربطة القطنية أسفل الظهر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى