توزيع لقاح كورونا حول العالم يتطلب 8 آلاف طائرة - الوطن الخليجية
شؤون دولية

توزيع لقاح كورونا حول العالم يتطلب 8 آلاف طائرة

قالت هيئة دولية إن مهمة توزيع لقاح كورونا على دول العالم يحتاج إلى الاستعانة بـ8 آلاف طائرة عملاقة، وذلك في حال التوصل لابتكار اللقاح.

وأوضح الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن شحن اللقاح المنتظر سيمثل أكبر تحدٍ عالمي في قطاع النقل على الإطلاق.

وذكر بيان للاتحاد أن توزيع ذلك اللقاح يتعين الاستعانة بـ8000 طائرة من طراز بوينغ 747 العملاقة.

ولا يوجد لقاح لمرض كورونا حتى اليوم، لكن الاتحاد الدولي للنقل الجوي يعمل بالفعل مع شركات طيران ومطارات وهيئات صحية دولية وشركات أدوية، لوضع خطة لإقامة جسر جوي عالمي.

ويقوم برنامج التوزيع هذا على افتراض أن كل شخص سيكون بحاجة إلى جرعة واحدة فقط من اللقاح.

وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد، ألكسندر دي جونياك إن: “الإيصال الآمن لـ لقاح كورونا سيكون مهمة القرن بالنسبة لصناعة الشحن الجوي العالمية.

لكن ذلك لن يحدث بدون تخطيط مسبق دقيق. والوقت المناسب للقيام بذلك هو الآن”.

وعلى الرغم من أن شركات الطيران حوّلت عملها إلى نقل البضائع – مع الانخفاض الحاد في رحلات المسافرين – إلا أن شحن اللقاحات يعد أكثر تعقيداً بكثير.

ويحتاج نقل الأدوية إلى المحافظة على درجة حرارة تتراوح بين درجتين و8 درجات مئوية.

وبالتالي لا تصلح كل الطائرات لنقل اللقاحات. كما أن بعض لقاح كورونا قد تحتاج إلى أن تُنقل في درجة التجمد، وهو ما يستبعد المزيد من الطائرات.

وقال المسؤول عن الشحن في الاتحاد الدولي للنقل الجوي، غلين هيوز: “نعرف الإجراءات جيداً. ما علينا فعله هو توسيع نطاقها إلى الحجم المطلوب”.

إنتاج اللقاحات

وأضاف هيوز أن الرحلات الجوية إلى مناطق معينة من العالم، بما في ذلك بعض المناطق في جنوب شرق آسيا، ستكون ضرورية جدا، حيث أن هذه المناطق تفتقر للقدرات على إنتاج لقاح كورونا .

ويقول الاتحاد الدولي للنقل الجوي إن توزيع لقاح كورونا في عموم أفريقيا سيكون “مستحيلاً” في الوقت الحاضر بالنظر إلى العجز في قدرات الشحن، وحجم المنطقة، والتعقيدات الخاصة بالمعابر الحدودية.

فالنقل يحتاج إلى دقة بالغة ويتطلب وجود منشآت مُبرّدة عبر شبكة من المواقع لتخزين لقاح الجائحة.

إقرأ أيضًا: لقاح أمريكي ألماني لفيروس كورونا في منتصف تشرين.. وأكسفورد تعلق التجارب على لقاحها

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى