enar
الرئيسية / أهم الأنباء / جدار مصري عملاق على حدود قطاع غزة
الجيش المصري يواجه مسلحين في سيناء منذ سنوات
الجيش المصري يواجه مسلحين في سيناء منذ سنوات

جدار مصري عملاق على حدود قطاع غزة

تعمل القوات الأمنية والعسكرية على مدار الساعة لبناء جدار مصري عملاق على الجانب المصري من الحدود مع قطاع غزة المحاصر الذي تهدف إلى استكماله بحلول منتصف عام 2020.

وشرعت مصر في المرحلة الأولى من البناء في 27 يناير في المنطقة الممتدة من معبر كرم أبو سالم التجاري إلى معبر رفح. يمتد الجدار على طول كيلومترين في مرحلته الأولى، ويبلغ ارتفاعه ستة أمتار فوق سطح الأرض وعمقه خمسة أمتار تحته.

وقال الخبير الأمني الفلسطيني في غزة محمد أبو هربيد إن القيادة الفلسطينية في غزة تتفهم الاحتياجات الأمنية المصرية، مضيفًا أن بناء جدار مصري عملاق يعزز “المصالح الأمنية” لكلا الجانبين.

لكن هذه الخطوة لم يرحب بها الجميع في الأراضي الفلسطينية المحاصرة، حيث يرى البعض أن توقيت البناء مشبوه بالنظر إلى الكشف الأخير عن خطة أمريكية لإسرائيل وفلسطين رفضتها القيادة الفلسطينية في قطاع غزة بشكل قاطع. وفي أماكن أخرى.

ويبلغ طول الحدود بين مصر وغزة حوالي 14 كم.

ويبعد الجدار الجديد حوالي عشرة أمتار عن الجدار الحالي الذي بناه الجيش المصري بعد أن اقتحم الفلسطينيون الحدود في أوائل عام 2008.

ووفقًا للمعلومات المتاحة، ستركز المرحلة الثانية من بناء الجدار على تشديد السيطرة على الأجزاء الحدودية المنفصلة التي تمتد من معبر رفح الحدودي إلى البحر الأبيض المتوسط​​، القطاعات التي يعتقد الجيش المصري أنها نقاط ضعف تستخدم للتسلل والتهريب إلى خارج غزة.

وكشف ضابط فلسطيني يعمل لدى قوات الأمن التابعة لحركة حماس في غزة أن المهندسين والخبراء الأمنيين والعسكريين المصريين يراقبون بشكل دوري تقدم أعمال البناء من الجانب الفلسطيني من الحدود.

وزار وفد هندسي وفني مصري قطاع غزة في 13 فبراير وقام بجولة ميدانية على طول الحدود.

وجاءت هذه الزيارة بعد جولة مماثلة قبل بضعة أيام قام بها وفد أمني مصري برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية في 10 فبراير.

وقال ضابط الأمن الفلسطيني، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن بناء الجدار والجولات المصرية تم تنسيقها مع حماس، في إطار ترتيبات أمنية جديدة مع مصر لمنع التسلل من المسلحين في شبه جزيرة سيناء.

قرار بناء جدار يصل إلى عمق الأرض ليس صدفة، حيث سعت مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى إغلاق الأنفاق التي تربط غزة بمقاطعة سيناء في مصر.

ونجح الجيش المصري إلى حد كبير في تدمير مئات الأنفاق التي حفرها الفلسطينيون للتحايل على الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل على الجيب الساحلي الصغير منذ عام 2007.

بالإضافة إلى تدمير الأنفاق أو إغراقها بمياه الصرف الصحي، أنشأت مصر منطقة عازلة بطول 1.5 كيلومتر على طول الحدود.

وبينما تسعى مصر إلى تعزيز أمنها في سيناء من خلال بناء الجدار واتخاذ تدابير وترتيبات أمنية جديدة، ترى حماس أن هذه الخطوة مفيدة في معركتها للقضاء على الاتجار بالمخدرات ومنع الأنشطة الإجرامية والتخلص من المتطرفين على جانبي الحدود، وفقًا لأبو هربيد.

وأضاف “عمليات الجيش المصري على الجانب المصري من الحدود لا تتوقف، وبناء هذا الجدار يندرج في سياق خطة أمنية مصرية كاملة لفرض الأمن في سيناء من خلال تعزيز بعض الأجزاء الأمنية الضعيفة على الحدود وإنهاء ظاهرة الأنفاق التي لم تعد ضرورية في ضوء التزام مصر بفتح معبر رفح للأفراد والاحتياجات الأساسية للسكان”.

 

مصدر: مصر منعت هنية من مغادرة غزة بعد رفضه لقاء بن سلمان

جدار مصري عملاق جدار مصري عملاق

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

العاصمة السعودية الرياض

حظر تجول شامل في السعودية

أعلنت السلطات عن فرض حظر تجول شامل على أربع محافظات وخمس مدن في المملكة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *