منوعات

جسمك بحاجة ماسة إلى عنصر الصوديوم

عنصر الصوديوم من أهم العناصر لصحة جسمك وله دور مهم في عمل الإنزيمات والعضلات ولا تقتصر فوائده على ذلك بل لديه فوائد أخرى هائلة، لذلك سنقدم لك هذا المقال لتتعرف إليها

فهو يتواجد في كل الأطعمة الطبيعية بكميات صغيرة

من أفضل مصادره هي الملح والتفاح وصفار البيض والخضراوات الورقية والجبن واللحوم والأسماك المدخنة.

لنتعرف على فوائد عنصر الصوديوم :

  • ينظم مستوى السوائل في الدم

  • يقي من ضربات الشمس :

فهي تحدث نتيجة فشل نظام تنظيم الحرارة في جسمك ولتعرضك لدرجات الحرارة العالية وبسبب فقدانك للملح والماء وله دور في حمايتك من ضربة الشمس فيحل محل الإلكتروليت وهو عبارة عن أي مادة تحتوي على أيونات حرة لتشكل وسط ناقل للكهرباء

  • يحسّن وظائف الدماغ:

دماغك حساس لأي تغيير في مستوى عنصر الصوديوم فالنقص في هذا العنصر يظهر غالباً على شكل الارتباك والخمول

فعنصر الصوديوم يعمل على إبقاء العقل نشيطاً وهم لتطوير الدماغ وتحسين وظائفه

  • يخفف تشنجات العضلات
  • يحافظ على نضارة البشرة:

يتواجد في الكثير من الكريمات التي تكون مضادو للشيخوخة

  • يتخلص من ثاني أكسيد الكربون:

فهو يخلص جسمك من تراكمات ثاني أكسيد الكربون وينقيه من السموم

  • يتحكم عنصر الصوديوم في امتصاص الجلوكوز:

يسهل امتصاص الجلوكوز من الخلايا ويقوم بنقل المواد الغذائي بين أغشية الخلايا في جسمك

  • يتحكم في ضغط دمك:

يساعد على الحفاظ على انقباضات قلبك الطبيعية ويحافظ على ضغط الدم والزيادة فيه تزيد من ارتفاع ضغط الدم.

  • يحافظ على توازن حمضك القاعدي:

يقوم عنصر الصوديوم بتغيير نسب الفوسفات في جسمك ويقوم بالتحكم في تفاعلات الكلى.

  • يقوم بتنظيم السوائل:

وهي من أهم فوائد الصوديوم فيقوم بموازنة الضغط في جسمك ومن خلال ذلك يحدث تنظيم السوائل.

أعراض نقص عنصر الصوديوم :

الكمية المناسبة من الصوديوم هي 2400 مللي جرام يومياً، إذا لم تتلقى ما يكفيك من هذا العنصر (الجرعة المناسبة) يصبح لديك نقص بنسبته في الدم وتكون الأعراض مهيجة إلى مميتة مثل:

  • الصداع
  • انخفاض ضغط الدم
  • فقدانك للوزن
  • تهيج عضلي

لذلك تناول الجرعة المناسبة التي تم تحديدها لأنه أي زيادة أو نقصان في نسبة الصوديوم يسبب الضرر لجسمك

 

ما زلت لا تعرف فوائد الكمون المذهلة!

الوسوم
اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق