الخليج العربيرئيسي

جهود لوقف “ظاهرة” زواج القاصرات في الكويت

طالبت أوساط حقوقية وقانونية في دولة الكويت بوضع حدٍ لقضية زواج الفتيات القاصرات وضرورة تعديل بتغيير قانون الأحوال الشخصية.

وقالت ناشطات في المجال الحقوقي في الكويت إن سن الزواج بعمر 15 عامًا للفتاة تُعد سلوكًا غير قانوني وغير أخلاقي.

وتنص المادة 26 من قانون 51 لعام 1984 (قانون الأحوال الشخصية) في الكويت على “منع توثيق عقد الزواج أو المصادقة عليه، ما لم تتم الفتاة الخامسة عشرة ويتم الفتى السابعة عشرة وقت التوثيق”.

وتقول المحامية دلال العلي إن زواج القاصرات في الكويت يواجه مشكلة لأن القانون يسمح بذلك.

وتشير الحقوقية العلي إلى أن حل ذلك الأمر يكون عبر إجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية لرفع السن القانوني للزواج من 15 عاماً إلى 18 عاماً.

ودعت الحقوقية إلى إجراء مزيدٍ من التغييرات في القانون كتلك المتعلقة بقوانين ضد الاغتصاب الزوجي، وتعريف العنف المنزلي بشكل أوضح وإنهاء قوامة الرجل على المرأة.

وتشير دراسة إلى أن زواج القاصرات متفشٍ في المجتمع البدوي، حيث قد يُحدد زوج الطفلة لحظة ولادتها بأحد أقاربها.

وتقول الناشطة بتول العنزي إن قضية اختيار الزوج بالنسبة للفتاة في تلك المجتمعات يكاد يكون مستحيلاً.

ولا توجد إحصائيات رسمية لعدد القاصرات المتزوجات في الكويت.

لكن مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث، قال في دراسة إن نسبة زواج القاصرات في الكويت هي 6 % عام 2019 مقابل 40 % في 1970.

من جهته، يُشير عميد كلية العلوم الاجتماعية السابق حمود القشعان في دراسة له إلى تقلص نسبة زواج القاصرات إلى ارتفاع نسبة التعليم.

مميزات مالية

كما يعزو القشعان وجود زواج القاصرات إلى رغبة الأهالي من الاستفادة من المميزات المالية التي توفرها الدولة للمتزوجين.

ويرفض القشعان وصف تلك القضية بالظاهرة وأنها مشكلة فقط يتوجب حلها.

وتمنح الحكومة الكويتية المتزوّج حق الحصول على قطعة أرض وقرض سكني.

كما تتولى الحكومة دفع مهر الزواج له على شكل قرض حسن، إضافة إلى زيادة راتبه من خلال “علاوة الزوجية”.

ويتولى الكثير من الكويتيين تزويج أبنائهم وبناتهم من الأقارب على الورق بهدف الحصول على الميزات المالية.

وتقول المحامية دلال العلي إن الخطورة لا تتعلق بزواج القاصرات ممن هن في عمر الـ 15 عاماً، بل من هن أصغر سناً.

وسجلت المحاكم الكويتية قضايا تتعلق بقيام أشخاص بتزويج بناتهم دون السن القانونية بحجة “العادات والتقاليد والدين”.

إقرأ أيضًا: جريمة اجتماعية.. طفلة ٤ سنوات تتزوج!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى