الخليج العربيرئيسي

جهود مكوكية تبذلها الكويت لدعم المصالحة الخليجية

تقول مصادر خليجية متعددة إن الكويت تبذل مساعٍ مكوكية من أجل تفعيل ودعم المصالحة الخليجية عقب ما ورد فيها بعض جزئيات الخلاف عقب قمة العلا.

فقد أرسل أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح رسالة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما التقى الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، مع الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية في الكويت، الذي يزور البلاد.

ووفقًا للمصادر في دولة قطر، جرى خلال اللقاء بحث علاقات التعاون الثنائي بين البلدين وآخر التطورات التي تشهدها المنطقة مثل المصالحة الخليجية.

وفي الكويت اجتمع وفدان رسميان يمثلان كلاً من الإمارات وقطر، وذلك في أول اجتماع يعقد بين الطرفين لمتابعة نتائج المصالحة الخليجية في الرياض.

ووفقاً للمصادر الرسمية في قطر والإمارات بحث الطرفان الإجراءات الثنائية لتنفيذ اتفاق الرياض الصادر عن قمة العلا بالرياض.

كما أكد الطرفان على أهمية المحافظة على اللحمة الخليجية وتطوير العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصلحة دول مجلس التعاون ومواطنيها، وتحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة.

وثمن الجانبان جهود السعودية في استضافة القمة الخليجية الأخيرة، كما قدم الجانبان الشكر إلى أمير الكويت على الجهود الهائلة التي بذلتها دولة الكويت في لم الشمل عبر المصالحة الخليجية.

كما احتضنت العاصمة الكويت محادثات بين مصر وقطر، حول الإجراءات الثنائية لتنفيذ ما اتفق عليه في قمة العلا التي احتضنتها العاصمة الرياض.

وحول اللقاء الذي جمع الإمارات وقطر، قالت وكالة الأنباء القطرية إن المسؤولين من الدولتين بحثوا صياغة آليات وإجراءات للمرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العلا بالرياض.

كما بحث المجتمعون السبل الكفيلة والإجراءات اللازم اتخاذها بما يعزز مسيرة العمل المشترك لدول مجلس التعاون وبما يحقق تطلعات شعوبها في الأمن والاستقرار والتنمية.

وبعد سنوات من الحصار والمقاطعة التي فرضتهما البحرين والسعودية والإمارات ومصر، من المقرر أن تبحث لقاءات ثنائية أخرى إعادة العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات وقطر لاحقًا.

اقرأ أيضًا: توقعات إيجابية عقب لقاءات الإمارات وقطر.. هذا ما بحثه المسؤولون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى