تكنولوجيا

جوجل تحافظ على الخرائط التاريخية في صورة ثلاثية الأبعاد

شركة جوجل أرادت الحفاظ على الخرائط التاريخية في صورة ثلاثية الأبعاد، عن طريق مختبرات كارتا (Kartta Labs).

وهو عبارة عن نظام مفتوح المصدر، ويسمح بالتطوير على (Google Cloud) و (Kubernetes)، حيث يقوم بإعادة

بناء شكل المدن في الماضي من الخرائط والصور القديمة والتاريخية.

ونظام مختبرات كارتا (Kartta Labs) هو مجموعة من الأدوات، تقوم ببناء خريطة لها جدول زمني قابل للاستكشاف،

مما يسمح للمستخدمين بإمكانية تعبئة التواريخ بمعلومات صحيحة تاريخياً.

وقد تم عرض نظام مختبرات كارتا لأول مرة في العام الماضي، أثناء ورشة العمل الدولية بخصوص الذكاء الاصطناعي

لاكتشاف المعرفة الجغرافية.

وتبعاً للمبدعين، فإن الهدف الرئيسي منه هو تنظيم الخرائط التاريخية للعالم، مما يسهل الوصول إليها والاستفادة منها.

حيث تساعد الخرائط التاريخية تعيين الاتجاهات الثقافية والاجتماعية، وهي مصدر مهم لا يقدر بثمن، بما فيها للبحث

المدني والتخطيط وكذلك التوعية.

ومنذ حوالي أكثر من عقد، قام نائب الرئيس السابق آل جور (Al Gore) باستخدام الصور التاريخية لبرنامج

(Google Earth) حتى يتم إظهار ذوبان القمم الجليدية القطبية.

حيث يتم مع الخرائط التاريخية داخل الأرشيفات الرقمية، لكن نظام مختبرات كارتا (Kartta Labs) قد تعدى مجرد

جمع البيانات ليتم تسجيل الخرائط في المكان والزمان المحدد.

ويعمل خادم الخريطة الزمنية على توضيح التغير الذي يحدث للخرائط مع مرور الزمن، كما أن منصة الحشد الجماعي

تسمح للمستخدمين تحميل الخرائط التاريخية للمدن والعمل على مطابقتها مع إحداثيات العالم الحقيقي.

وتقوم منصة أخرى فوق الخرائط لعمل تجربة ثلاثية الأبعاد عن طريق الاستفادة من الذكاء الاصطناعي ليتم إعادة

بناء المباني.

حيث يمكن تطبيق (Warper) المستخدمين من التحديد الجغرافي للصور التي تم تحميلها عن طريق إيجاد نقاط

على الخريطة التاريخية وكذلك النقاط التي تقابلها على الخريطة الأساسية.

وعندما يحمل المستخدم الخريطة، فإن تطبيق (Warper) يعمل على تخمين أفضل موقع جغرافي للخريطة من

خلال اخراج المعلومات النصية من الخريطة.

ويتم بعدها الاستفادة من هذا التخمين الأولي ليتم وضع الخريطة في موقعها الذي تم تحديده بشكل تقريبي،

والسماح للمستخدمين بالتوجيه الجغرافي إلى بكسلات الخريطة.

ثم يقوم التطبيق باستخدام نقاط التحكم التي تم تحديدها لتعديل الصورة بصورة تتوافق فيها مع الخريطة الأساسية.

ويتحد المحرر مع تطبيق (Warper)، بحيث يقوم بدعم البعد الزمني، مما يسمح للمستخدمين تحميل الخرائط

التاريخية التي تم تحديدها جغرافياً.

ويعمل نظام مختبرات كارتا على تصوير الواجهة الأمامية للخريطة، فيتمكن المستخدمين من التنقل من خلال

الخرائط التاريخية في المكان والزمان.

وتبعاً لشركة جوجل، فإن (3D Models) تقوم بإعادة بناء الهياكل الثلاثية الأبعاد الكاملة، وتعمل على ربط الصور

ببيانات الخرائط، وتنظيمها في مستودع ومن ثم عرضها على الخرائط.

 

أقرأ أيضاً: شركة سوني تعلن عن كاميرا A7C وبسعر 1800 دولاراً

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى