رئيسيشؤون دولية

جو بايدن يخاطب أكبر تجمع سياسي مسلم بأمريكا لكسب الأصوات

سيخاطب المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن يوم الاثنين المقبل أكبر لجنة عمل أمريكية مسلمة، وسط شد وجذب داخل الحزب بسبب برنامجه السياسي لانتخابات نوفمبر.

وستستضيف منظمة Emgage Action، وهي الذراع السياسي لمنظمة إسلامية أمريكية تبلغ من العمر 14 عامًا، جو بايدن في قمة “مليون مسلم يصوت”، في حدث افتراضي على الإنترنت يقول المنظمون إنه “سيحفز” المسلمين الأمريكيين لدعم نائب الرئيس السابق.

وقالت منظمة Emgage Action على موقع الإنترنت الخاص بالحدث: “إن الجالية الأمريكية المسلمة تأتي إلى سياستها الخاصة وهي مستعدة للعب دور تاريخي في الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وأكدت عضوتي الكونجرس إلهان عمر ورشيدة طالب من بين عدد من النواب الديمقراطيين مشاركتهم في الحدث الذي سيستمر يومين.

قال وائل الزيات، الرئيس التنفيذي للمنظمة في بيان نشرته صحيفة واشنطن بوست: “المجتمعات الأمريكية المسلمة تعمل بشكل لم يسبق له مثيل لزيادة نسبة إقبال الناخبين إلى أقصى حد، ولضمان تمثيل أصواتنا”.

وأضاف “قمة مليون مسلم يصوت هي تتويج لهذا العمل، وبشرف عظيم، يشترك نائب الرئيس جو بايدن في شراكة مع Emgage Action للانخراط مع الجاليات الأمريكية المسلمة والمساعدة في تحفيزنا نحو الانتخابات في نوفمبر المقبل”.

وفي تأكيد على أهمية الحدث، قال مدير حملة بيرني ساندرز فايز شاكر إن المسلمين “يمكن أن يشكلوا فارقًا إيجابيًا في ساحة التنافس”، مضيفًا أن “هناك مئات الآلاف من المسلمين المؤهلين للتصويت في الولايات المتأرجحة المستهدفة لإميجاري، وكذلك كاليفورنيا وإلينوي وفرجينيا.

وأوضح شاكر، وهو أول مسلم يتولى منصب مدير الحملة الانتخابية لمرشح رئاسي، أنه من أجل الفوز في التصويت الإسلامي ، كان على بايدن “بذل الجهد”، مشيرًا إلى أن سياسات الرئيس دونالد ترامب اليمينية غير الليبرالية قد حولتهم بعيدا.

وقال شاكر: “لقد تم ترهيب المسلمين من ترامب، لذلك لا يمكنني تخيل الكثير من التصويت له”.

وشدد فريق جو بايدن على ضرورة العمل مع أربعة ملايين مسلم في أمريكا.

وقال فاروق ميثا، كبير مستشاري بايدن حول مشاركة المسلمين الأمريكيين: “يفخر جو بايدن بالوقوف مع Emgage خلال إحدى اللحظات الأكثر تحديًا للمسلمين الأمريكيين في التاريخ الحديث تحت رئاسة دونالد ترامب”.

وأضاف “لقد حان الوقت لأن نتحد لنقاتل من أجل دستورنا، وحقوقنا المدنية ، ونظام هجرة عادل ، ومستقبل أفضل لنا جميعًا”.

ويأتي تواصل الديمقراطيين مع المسلمين الأمريكيين في الوقت الذي يتورط فيه الحزب  في نزاع حول برنامجه السياسي، خاصة في القضايا المتعلقة باحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

ويريد التقدميون داخل الحزب إدراج “الاحتلال” لأول مرة في إشارة إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مقابلة آخرين يريدون الضغط على الحزب للتعبير عن دعم قوي لإسرائيل.

اقرأ المزيد/ أبرزهم بايدن وبيزوس وأوباما وغيتس.. حملة واسعة لاختراق حسابات تويتر وانخفاض حاد لأسهم الشركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى