الاقتصادرئيسيشؤون دولية

حزب الله يسقط طائرة استطلاع إسرائيلية مُسيّرة جنوبي لبنان

أعلن تنظيم حزب الله اللبناني عن إسقاط طائرة إسرائيلية مُسيّرة جنوبي لبنان، والسيطرة عليها.

وقال التنظيم في بيان مقتضب: “تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود ‏الفلسطينية – اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة ‏وأصبحت في يد المقاومين وذلك يوم الاثنين 09-09-2019”.

أما جيش الاحتلال فأقر بسقوط إحدى طائراته المُسيّرة الصغيرة في جنوبي لبنان، وقال إنه لا يخشى من تسرب أي معلومات منها.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله توعد قبل نحو أسبوعين بإسقاط الطائرات الإسرائيلية المُسيّرة التي تخترق الأجواء اللبنانية، بعد سقوط طائرتين مفخختين في ضاحية بيروت الجنوبية، معقل الحزب.

وقال نصر الله في خطاب له: “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات اسرائيلية تقصف مكانا في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمن وأنا اليوم أقول لسكان الشمال ولكل سكان فلسطين المحتلة لا تطمئنوا ولا تعتقدوا أن حزب الله سيسمح بعدوان من هذا النوع”.

وتعهد نصر الله بمواجهة المُسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان، والعمل على إسقاطها.

لكن نصر الله قال إن ذلك لا يعني أن يُسقط الحزب كل طائرة إسرائيلية مُسيّرة تخترق الأجواء اللبنانية.

وجاءت هذه التطورات بعد دوى انفجار في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، معقل حزب الله، بعد ساعات من قصف إسرائيلي على دمشق.

وقال الحزب في بيان له: “بعد قيام الخبراء المختصين في المقاومة الإسلامية بتفكيك الطائرة المسيرة الأولى التي سقطت في ‏الضاحية الجنوبية تبين أنها تحتوي على عبوة مغلفة ومعزولة بطريقة فنية شديدة الإحكام وأن المواد ‏المتفجرة الموجودة بداخلها هي من نوع ‏C4‎‏ وزنة العبوة تبلغ 5.5 كيلوغرامات”.‏

وأضاف “وبناءً على هذه المعطيات الجديدة التي توفرت بعد تفكيك الطائرة وتحليل محتوياتها فإننا نؤكد أن هدف ‏الطائرة المسيرة الأولى لم يكن الاستطلاع وإنما كانت تهدف إلى تنفيذ عملية تفجير تماماً كما حصل مع ‏الطائرة المسيرة الثانية”.

وأكد الحزب أن “الضاحية كانت تعرضت ليل السبت – الأحد الماضي لهجوم من طائرتين ‏مسيرتين مفخختين، تعطلت الأولى فيما انفجرت الثانية”.

وعلى إثر ذلك، استهدف حزب الله في الأول من سبتمبر/ أيلول آلية عسكرية إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، فيما قصف جيش الاحتلال عددًا من القرى اللبنانية المحاذية للحدود.

ولم تقع إصابات في الاستهدافين.

 

كشف هدف القصف على دمشق.. نصر الله يتوعد إسرائيل ويدعو جيشها للانتظار!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى