تكنولوجيا

حصول فيسبوك على المرتبة الأولى في الإنفاق السياسي

ضاعفت شركة جوجل الإنفاق السياسي في الربع الثالث من هذا العام، وحصلت شركة فيسبوك المرتبة الأولى بين مجموعة شركات التكنولوجيا الضخمة فيما يخص الإنفاق السياسي.

حيث أنفقت جوجل حوالي أكثر من 1,9 مليون دولاراً أمريكياً في الربع الثالث من هذا العام،

وبزيادة مقدارها 14,2 في المائة عن الربع السابق.

بينما أنفقت فيسبوك 4,9 ملايين دولاراً أمريكياً في الربع الثاني من هذا العام،

وبزيادة مقدارها 1,5 في المائة عن الربع السابق.

وتعرضت شركة جوجل في الأشهر القليلة الماضية إلى ضغوطات متعددة بسبب مجموعة من التحقيقات

لمكافحة الاحتكار في أنشطتها التجارية.

كما رفعت وزارة العدل دعوى قضائية ضد شركة جوجل،

تدعي فيها أنها حافظت على احتكار غير قانوني لأعمال البحث عن طريق عقود الاستثناء التي تريد بها عزل المنافسين.

وشهد الرئيس التنفيذي لشركة جوجل في شهر يوليو أمام اللجنة القضائية الفرعية التي تتبع مجلس النواب

بخصوص مكافحة الاحتكار بالإضافة إلى الرؤساء التنفيذيين من شركات فيسبوك وأمازون وآبل.

ورأت اللجنة الفرعية أن كلَّ من هذه الشركات تتمتع بسلطة احتكارية،

وعرضت توصيات لإصلاح قوانين مكافحة الاحتكار.

وارتفع كل شركة من هذه الشركات إنفاقها السياسي في الربع الثالث من هذا العام،

وفي ما يأتي تفاصيل الإنفاق السياسي لشركات التكنولوجيا الضخمة في الربع الثالث:

فيسبوك: 4,9 ملايين دولار، بزيادة مقدارها 1,5 في المائة عن الربع السابق.

أمازون: 4,4 ملايين دولار، بزيادة مقدارها 0,7 في المائة عن الربع السابق.

جوجل: 1,9 مليون دولار، بزيادة مقدارها 14,2 في المائة عن الربع السابق.

مايكروسوفت: 1,9 مليون دولار، بانخفاض مقداره 35,4 في المائة عن الربع السابق.

آبل: 1,6 مليون دولار، بزيادة مقدارها 5,4 في المائة عن الربع السابق.

وكانت شركة مايكروسوفت هي الشركة الوحيدة التي انخفض إنفاقها السياسي في الربع،

كما إنها أيضًا الشركة الوحيدة التي استطاعت أن تتجنب المزيد من التدقيق التكنولوجي

الذي تعرضت له الشركات التقنية الأخرى في السنوات الأخيرة.

وواجهت الشركات الخمس ضغوطات كثيرة بسبب مجموعة متعددة من قضايا المنافسة

والقضايا المتعلقة بخصوصية المستهلك أو تشريعات الخصوصية الفيدرالية.

وارتفع الإنفاق السياسي لشركة بايت دانس الصينية – المالكة لتطبيق تيك توك –

بنسبة 46 في المائة في هذا الربع بالمقارنة مع الربع السابق.

كما انخفض إنفاق أوبر السياسي بحوالي 5 في المائة في هذا الربع لكي يصل إلى 540 ألف دولار

بسبب مجموعة متعددة من قضايا المنافسة والقضايا المتعلقة بخصوصية المستهلك أو تشريعات الخصوصية الفيدرالية.

 

خطأ في كروم أظهر منع حذف بيانات الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى