الخليج العربيرئيسي

حظر شركة في سويسرا “قدمت خدمة” للسعودية والإمارات ضد اليمن

قالت مصادر إعلامية مطلعة إن السلطات في سويسرا فرضت عقوبات وحظر على اثنين من أنشطة شركة لتعاونها عسكريًا مع السعودية والإمارات.

وأشار موقع “سويس إنفو” في سويسرا  إلى أنه تم حظر أنشطة وفرض عقوبات بعثتي لشركة “بيلاتوس” السويسرية لتقديمها خدمات عسكرية للإمارات والسعودية.

وذكر الموقع أن حظر الأنشطة للبعثتين وفرض عقوبات يعود إلى تقديم الدعم الفني بعد بيع طائرات تدريبية.

وهو نشاط يعتبر في سويسرا بمثابة تقديم الدعم للأعمال العسكرية في ظل تحالف الإمارات والسعودية بجرائم حرب في اليمن.

وتستأنف الشركة في قضية حظر المهمتين، مع العلم أن النيابة العامة في سويسرا قد أسقطت قضية جنائية تتعلق بأنشطة بيلاتوس في السعودية العام الماضي.

يشار إلى أنه يحظر القانون على شركات الأمن الموجودة في سويسرا أي مشاركة مباشرة في الأعمال العدائية في الخارج.

وذلك على نطاق النزاع المسلح وتقديم أي خدمة قد تؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان.

ويشمل الحظر التجنيد والتدريب وتوفير الموظفين بشكل مباشر أو كوسيط، والرقابة على الشركات الأخرى التي تقوم بمثل هذه الأنشطة.

ويُتهم سلاح الجو السعودي بالمسؤولية عن مقتل نحو 13 ألف يمني في الغارات التي شنها داخل الأراضي اليمنية منذ بدء التدخل.

ووجهت انتقادات كثيرة داخل بريطانيا لمبيعاتها من الأسلحة للرياض منذ بدء الحرب في اليمن عام 2015.

ورغم ذلك استمرت الحكومات المتعاقبة ببريطانيا في دعم استمرار بيع الأسلحة للجيش السعودي.

على الرغم م توفر أدلة على سقوط ضحايا مدنيين في الغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الرياض في اليمن.

من جهةٍ أخرى، قالت صحيفة بريطانية إن الإمارات والسعودية تعتبران الأكثر استيرادًا لـ الأسلحة من البلقان.

وأارت إلى أن كلا الدولتين تعيد استخدامها في حربها ضد مناطق في الشرق الأوسط.

وكانت “التايمز” اللندنية أعدّت تقريرًا حول دور دول البلقان والسعوية والإمارات في إذكاء الصراعات والحصول على الأسلحة في منطقة الشرق الأوسط.

صفقة أسلحة

وذكر التقرير أن عددًا من دول شرق أوروبا صدرت للإمارات والأردن والسعودية الأسلحة التي استخدمها المسلحون في سوريا واليمن.

وقالت معدة التقرير إن عنصر الأسلحة كان العامل المشترك بإسقاط الرئيسين العراقي والصربي آنذاك.

يُشار إلى أن كلاً من العراق وصربيا صادقا على صفقة أسلحة بنحو 236 مليون دولار لشراء بنادق آلية وأسلحة مضادة للدروع.

وعلى الرغم من مرور 13 سنة على تلك الصفقة، فإن آثارها لا تزال واضحة حتى هذا الوقت.

حيث قتل 40 متظاهرًا في أحداث ضد الحكومة العراقية في أكتوبر الماضي.

إقرأ أيضًا: تقرير: السعودية والإمارات تورد الأسلحة من البلقان لليمن وليبيا

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى