رئيسيشؤون عربية

حكومة هادي : السعودية تتحمل مسئولية الهزيمة في مأرب

اتهمت “وزارة الدفاع” في “حكومة هادي”، اليوم السبت، قيادة التحالف، التسبب بالخسائر العسكرية الفادحة في جبهة مأرب.

ونقل موقع “رأي اليمن”، التابع لـ”حكومة هادي”، تصريحا عن مصدر مسؤول، أن الرياض تسببت بسيطرة قوات صنعاء التابعة للحوثي على معسكر ماس الاستراتيجي.

وأكد الموقع الاخباري أن “حكومة هادي ” طلبت من السعودية دعما للتصدي لهجمات قوات صنعاء في مارب، خلال الأيام الماضية.

وأشار الموقع  إلى أن رد الرياض على “دفاع هادي” :” أنتم تريدون ان تنقلوا المعدات العسكرية الى أبين لمواجهة المجلس الانتقالي”.

يأتي الاتهام بعد سيطرة الحوثيين على معسكر ماس الاستراتيجي الذي اتخذه التحالف مقراً لقيادة “المنطقة العسكرية السابعة”، بمعارك عنيفة خلال الأيام الماضية.

و كانت قد هزت مدينة مأرب، فجر اليوم إنفجار ضخم إستهدف أحد معسكرات قوات التحالف بالمدينة.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب، إن انفجار مجهول استهدف معسكر الميل في مدينة مأرب، أدي إلى سقوط العشرات في صفوف قوات التحالف ما بين قتيل وجريح.

و شن طيران التحالف أمس 18 غارة على مناطق متفرقة من محافظتي مأرب والجوف.

وأوضح مصدر عسكري ان طيران التحالف شن 14 غارة على مديريات مجزر ومدغل وصرواح بمأرب.
كما شن طيران التحالف ثلاث غارات على المرازيق في خب والشعف وغارة على اللبنات بمديرية الحزم بالجوف.

و أوضحت مصادر أن القوات التابعة للحوثيين حققت يوم الخميس، إنجاز عسكري كبير على صعيد المعارك التي الدائرة شمال وغرب مدينة مأرب.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب، إن القوات التابعة للحوثيين تقدمت من منطقة الجدافر شمال مدينة مأرب باتجاه الجبهة الغربية للمدينة.

وأكدت المصادر، بأن قوات صنعاء، خاضت خلال الساعات الماضية معارك شرسة ضد قوات التحالف في أطراف مديرية رغوان، تمكنت خلال تطهير منطقة ال مروان والوصول إلى منطقة الحفار.

وأوضحت المصادر، بأن هذا الإنجاز الميداني لقوات صنعاء عمل على التقاء قوات الجيش واللجان في الجبهة الشمالية لمدينة مارب مع شقيقتها من قوات الجيش واللجان المتواجدة في الجبهة الغربية للمدينة.

شاهد أيضاً: مأرب تطمح للازدهار في اليمن الغارق في الحرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى