رئيسيمنوعات

“حلاق” يعمل طبيباً في مصر ويفتتح 4 مراكز طبية !

في سابقة خطيرة شكلّت صدمة في أوساط المجتمع المصري، تم اكتشاف “حلاق” في أحد ضواحي جنوبي القاهرة يقوم بممارسة مهنة الطب ويعالج المرضى.

ولم يكتفي “الحلاّق” بالعمل كطبيب بل افتتح أيضاً أربعة مراكز طبية، وظف فيها طاقم من الأطباء والممرضين يعملون تحت إدارته.

الطبيب المزيف الذي يقوم بعلاج الحالات المرضية بنفسه تم كشف حقيقته بعد أن خرج “فني تمريض” في بث مباشر عبر موقع “القاهرة 24” الإخباري.

واعترف عزيز كامل فني التمريض بتفاصيل قصة الطبيب المزيف، وكيف استطاع خداع الجميع، وعلى رأسهم أطباء حقيقيين.

وبمجرد تداول البث المباشر للممرض، تحركت الشرطة المصرية للتحقيق في الواقعة وكشف ملابستها.

مما أدى في النهاية للقبض على الطبيب المزيف وزوجته، بعدما تبين أنهما يتخذان عدة عيادات ومراكز طبية في مدينة 6 أكتوبر مقراً لممارسة نشاطهما غير المشروع.

وفي حين لم يتم ذكر اسم الحلاّق والمدة التي عمل فيها قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها، إن التحريات أثبتت أن الطبيب المزيف حاصل على شهادة الثانوية العامة فقط.

يتنقل بين العيادات الطبية

كما وأعلنت وزارة الداخلية أن المتهم اعترف بالتفاصيل التي قادته لارتكاب تلك الجرائم؛ حيث التحق بكلية العلوم بإحدى الجامعات، لكنه لم يستكمل دراسته.

ثم قام لاحقًا بافتتاح صالون تجميل بالإسكندرية، وأغلقه عقب صدور العديد من الأحكام القضائية ضده.

وأوضح بيان الداخلية أن تنقل الطبيب المزيف بين العيادات الطبية وعمله فني معمل وتمريض أكسبه معلومات طبية.

هذه المعلومات دفعته لافتتاح عدة عيادات ومراكز طبية، بعد إيهام مخالطيه بأنه طبيب وممارس عام، لينتحل صفة طبيب بإحدى المستشفيات الكبرى بالقاهرة.

وكشف البيان أن الطبيب المدعي عيّن أطقم طبية وتمريض، كما حصل على مبالغ من بعض المرضى، نظير إجراء عمليات جراحية لهم، وأنه كان يقوم بالتنقل بين تلك العيادات والمراكز الطبية.

كما لفتت الداخلية في بيانها إلى أن المتهم كان يقوم بإغلاق المراكز الطبية عندما يستشعر وجود شكوك تحوم حوله، وأن أمره قد يفتضح.

من جانبه، قال عزيز كامل “فني التمريض” الذي كشف الطبيب المزيف ، إنه واجه المتهم في تحقيقات النيابة.

ولفت إلى أن المتهم المعروف باسم كريم، حاول إنكار كافة التهم الموجهة له، مدعياً أنه كان يدير فقط مراكز طبية ولم يمارس مهنة الطب.

وأوضح فني التمريض أنه لم يتكن أحد ممن عملوا مع هذا الرجل كشف حقيقته، فقد كان يجيد اللغة الإنجليزية.

كما وكان على دراية جيدة بالمصطلحات العلمية، وإذا دخل في نقاش طبي كان ينهيه بطريقة لا يمكن أن تكتشف معها أبداً أنه طبيب مزيف.

شاهد أيضاً: مصر تقلص سنوات دراسة الطب لـ5

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى