رئيسيشؤون عربية

حماس ترفض 15 مليار$ مقابل نزع سلاح المقاومة

كشفت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عن رفضها عرضًا بقيمة 15 مليار دولار ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة بشرط نزع سلاح المقاومة والتخلي عنها.

وكشفت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عن رفض حركته قبل نحو شهرين العرض الدولي لنزل سلاح المقاومة مقابل الأموال.

وتضمن العرض مساعدات مالية، ومشاريع بنية تحتية، ومطار وميناء بحري لقطاع غزة المحاصر، وإدارة حكم مستقلة، كجزء من “صفقة القرن”.

وأشار الموقع الرسمي لحركة حماس إلى أن هنية كشف عن ذلك لأول مرة لصحيفة قطرية.

وفي المقابلة، قال هنية- الذي كان رئيس الحكومة الفلسطينية الأسبق- إن الأطراف التي قدمت العرض طلبت نزع سلاح المقاومة والتنازل عن حق الفلسطينيين في القدس.

وأكد هنية أن حماس رفضت خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأي مقترحات أخرى قُدّمت في نفس الإطار.

ورحّب رئيس حماس في نفس الوقت بدور قطر في المساعدة على إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، مشددًا على أن الحكومة في الدوحة لديها علاقات جيدة مع جميع الفصائل الفلسطينية، وهي في وضع جيد لتكون وسيطا عادلًا.

وتقترح الخطة الأمريكية أو ما سُميت بـ”صفقة القرن” أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة على مدينة القدس المحتلة باعتبارها “عاصمة غير مقسمة”، كما تضم المستوطنات على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية لإسرائيل.

وتسمح الخطة للفلسطينيين بإعلان عاصمة “داخل القدس الشرقية” التي ضمتها إسرائيل.

ويرفض الفلسطينيون بشدة “صفقة القرن”، وقطعوا اتصالاتهم الرسمية مع الإدارة الأمريكية بعد اتخاذها سلسلة خطوات مؤيدة لإسرائيل، ضد الحق الفلسطيني.

ولم يكن القادة الفلسطينيون حاضرين أثناء الإعلان الأمريكي عن “صفقة القرن” في واشنطن، حيث أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاحقًا عن قطع العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة، بما في ذلك التعاون الأمني.

وقال المستشار الرئاسي الأمريكي، جاريد كوشنر، إنه إذا لم تستطع السلطة الفلسطينية قبول شروط الصفقة، فعندئذ “لا أعتقد أننا يمكن أن نجعل إسرائيل تخاطر بالاعتراف بها كدولة”.

اقرأ المزيد/ حماس تخترق هواتف المئات من الجنود الإسرائيليين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى