الاقتصادالخليج العربيرئيسيمقالات رأي

حمد بن جاسم: أتمنى ألا يتم ابتزاز السعودية

دعا وزير الخارجية القطري الأسبق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، المملكة العربية السعودية إلى إعادة النظر في سياستها الداخلية والخارجية، وتمنى ألا يتم ابتزاز السعودية بسبب السياسات الحالية غير المدروسة.

وعبر المخضرم الدبلوماسي في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع التدوين المصغر توتير عن أمنياته بألا يتزعزع استقرار السعودية.

وقال بن جاسم: “أتمنى، كما تمنيت سابقا، أن يعيد الأشقاء في المملكة النظر في كيفية تعاطيهم مع الشأن الخارجي والداخلي بأسلوب تسوده الحكمة والمسؤولية. فدول الخليج تحتاج للمملكة وأتمنى أن لا يمس المملكة سوء لأن استقرار المملكة استقرار للمنطقة علماً انهم يتمنون عكس ذلك لبلدي”.

وأضاف وزير الخارجية القطري الأسبق: “لابد أن يفكر المسؤولون في المملكة أين أصدقائهم وكأن على رؤوسهم الطير، ما أردت أن أقوله بعد أربع سنوات، يجب على المسؤولين أن يحاسبوا أنفسهم وضمائرهم ماذا كسبوا وماذا خسروا، والرجوع إلى الحق فضيلة، فلابد من انفراجة داخلية وخارجية في سياسة الأشقاء”.

ومضى قائلا: “وليس بعيب أن يعيد المسؤول النظر في أخطائه ولكن العيب التعنت والاستمرار في الخطأ لا أريد أن تبتز الشقيقة الكبرى بسبب بعض السياسات غير المدروسة، أو التي اتخذت في وقت غضب أو في وقت سمر.. إن إدارة الدولة تحتم عدم البناء بيد والهدم باليد الأخرى”، على حد تعبيره.

وتتزامن تصريحات وزير الخارجية القطري الأسبق مع لغز اختفاء الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصلية بلاده في إسطنبول، في الثاني من أكتوبر الجاري، فيما تتجه التحقيقات لأنه تعرض لعملية استدراج واغتيال مدبرة من السلطات السعودية التي أرسلت فريقا أمنيا من 15 عميلا لتنفيذ المهمة.

وقالت الرياض إن خاشقجي غادر القنصلية بعد دخولها بوقت قصير، لكن دون أن تقدم أدلة على ذلك، مدعية أن كاميرات المراقبة التي صورت كل شيء لم تسجل ذلك بسبب تعطلها.

ولم تقنع الحجة السعودية المحققين الأتراك، فيما دعا الرئيس التركي الرياض لتقديم أدلة واضحة على خروج خاشقجي من القنصلية.

من جهته، اختار وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان الدفاع عن المملكة عبر التأكيد بأن “السعودية ورموزها” يتعرضون لحملة إعلامية “كاذبة غادرة قذرة”، في إشارة إلى الاتهامات الموجهة للرياض بقضية خاشقجي.

وأرسلت الرياض فريقا أمنيا ثانيا للتعاون مع أنقرة في اجراء التحقيقات، لكن وزير الخارجية التركي قال الليلة الماضية إن أنقرة لم تجد أي تعاون من السعودية في إطار المساعي لحل لغز خاشقجي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى