الخليج العربيرئيسي

حمد بن جاسم: ذباب إلكتروني يخرب المصالحة بين السعودية وقطر

انتقد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري السابق أطرافًا قال إنها ذباب إلكتروني لتخريب المصالحة بين السعودية وقطر.

وقال بن جاسم في سليلة تغريدات له على “تويتر”: إن هناك أطرافًا تقرع طبول الاستفزاز لإحداث التوتر بين السعودية وقطر.

وأضاف أن جهود هذا الذباب الإلكتروني يبذل جهودًا لهدم ما تم إنجازه من المصالحة بين السعودية وقطر.

اقرأ أيضًا: تحقيق لبلومبرغ يفضح تآمر ولي عهد أبو ظبي على قطر

وذكر أن تلك الأطراف تسعى لإطالة فترة الأزمة الخليجية، وذلك بعد اتفاق العلا الذي رعته الرياض قبل أسابيع.

وقال: “ما زلنا نرى ونسمع استمرار البعض في قرع طبول الاستفزاز والبيانات المبتذلة المشحونة بالسلبية والتحريض”.

وكتب في تغريدته: “نحن لم نأبه ولله الحمد لطبول الحرب في السابق، رغم اندهاشنا وحزننا مما جرى دون مبرر”.

وقال بن جاسم إن “الذباب الإلكتروني مجرد موظفين مأجورين يكتبون ما يملى عليهم، سواء كان حسناً أو سيئاً”.

ولفت إلى أن هناك كتاباً وصحافيين مأجورين لا مبدأ لهم ويتقلبون حسب أهواء من يمنون عليهم رزقهم”.

من جهةٍ أخرى، قال بن جاسم إن هناك صحفيين وكتاب “لم يخوضوا وراء الخائضين في هذه المأساة، وأعرف أن هناك منهم شجعاناً أبدوا وجهة نظرهم بكل اتزان وشجاعة، ومنهم من دافع عن وجهة نظر دولته دون السقوط في الهاوية ومستنقعات الإسفاف.

وعبر الوزير القطري السابق عن دهشته مما وصفها بـ”الدندنة الرخيصة التي لا تتعدى مكان صدورها، وكأن أصحابها مستاؤون من عودة العلاقات بين السعودية وقطر”.

وقال بن جاسم: “أنا أعرف السبب والغاية، ولكن السؤال هو: ألم يعتبر هؤلاء من الماضي إذ لم يجنوا من حملاتهم إلا الخيبة؟”.

ووفق مغردين، قالوا إن بن جاسم يشير بالاتهام إلى مسؤولين مقربين من العاهل البحريني وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

والشهر الماضي، زعمت وكالة الانباء الفرنسية أن الإمارات تقف عائقًا أمام تنفيذ المصالحة الخليجية على الأرض والتي تمثل قطر طرف أزمة.

وذكر التقرير أنه يتوقع أن تهيمن أزمة الخليج على قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في السعودية الثلاثاء المقبل بحضور الإمارات وقطر.

وأشارت الوكالة إلى مؤشرات من قطر والسعودية خصوصا على رغبة بالتوصل الى حل وتنفيذ المصالحة الخليجية .

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين في حزيران/يونيو 2017 العلاقات مع قطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى