حملة سعودية رسمية لملاحقة المعارضة و"الإرهابيين" - الوطن الخليجية
الاقتصادالخليج العربيرئيسي

حملة سعودية رسمية لملاحقة المعارضة و”الإرهابيين”

أطلقت رئاسة أمن الدولة حملة سعودية رسمية تستهدف المواطنين من أجل حثتهم على الإبلاغ عن معارضي الدولة و”الإرهابيين” المشتبه بهم.

وطالب أمن الدولة السعودي بضرورة الإسراع في الإبلاغ عن الإرهابيين أو المشتبه بهم أو أولئك الذين لوحظ عليهم بعض الأفكار المتطرفة أو المناهضة للدولة، ضمن حملة سعودية جديدة.

ووفقًا لوكالة الأنباء الرسمية “واس”، أطلقت رئاسة أمن الدولة مؤخرًا حملة سعودية إعلامية حول حالة الاتصالات الأمنية والرقم الموحد. تهدف الحملة، وفقًا للوكالة، إلى “مد جسور التواصل والتواصل بين الرئاسة والمواطن والمقيم”.

كما تهدف إلى “التأكيد على أهمية مساهمتها في الإبلاغ الفوري عن الأماكن المشبوهة، والتي يمكن العثور فيها على الإرهابيين أو المطلوبين أو الخلايا الإرهابية والأشخاص المشتبه فيهم أو الذين تم ملاحظتهم مع بعض الأفكار المتطرفة أو معارضة الدولة، من خلال الاتصال بمركز الاتصالات الأمنية”.

وأكدت الوكالة أن الاتصالات الأمنية يتم تلقيها بطريقة مهنية وسرية، وأنها يتم نقلها إلى السلطة المختصة لضمان دقة المعلومات والتعامل معها.

وتشهد المملكة العربية السعودية حملات أمنية استهدفت العلماء والحقوقيين والأكاديميين، ومنصات إنسانية وسياسية، ويقول المعارضون إن المملكة تستهدف منتقدي القيود المفروضة على الحريات وقمعها في المملكة، في مقابل إنكار رسمي متواصل لذلك والتأكيد على وجود الحريات.

وينتقد النشطاء عمليات الاعتقال التي تجري في المملكة باعتبارها موجة في حملة سعودية لقمع المعارضة التي ازدادت وتيرتها في سبتمبر/ أيلول 2017 باعتقالات رجال دين إسلاميين بارزين، قد يواجه بعضهم الآن عقوبة الإعدام.

وبعد ذلك شن ولي العهد السعودي حملة لمكافحة الفساد، وسجن كبار رجال الأعمال والمسؤولين، ولم يسمع صوت العديد منهم منذ ذلك الحين.

وفي منتصف عام 2018، قُبض على حوالي 12 ناشطًا في مجال حقوق المرأة ممن دعوا إلى إنهاء الحظر المفروض على قيادة المرأة، والتي رفعته الرياض بعدها.

وفي أبريل/ نيسان، قُبض على ثمانية أشخاص، من بينهم مواطنان أمريكيان، دعموا النساء المحتجزات.

ويتم حظر الاحتجاجات العامة والأحزاب السياسية والنقابات العمالية في المملكة العربية السعودية، حيث يتم التحكم في وسائل الإعلام ويمكن أن يؤدي انتقاد العائلة المالكة إلى السجن.

وشوهت سمعة ولي العهد في الغرب بسبب مقتل خاشقجي وحرب اليمن المدمرة.

 

السعودية تفرج عن 11 شخصًا استجوبتهم بشأن “علاقاتهم الخارجية”

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى