حملة لتحويل مقر الجامعة العربية إلى قاعة أفراح - الوطن الخليجية
رئيسيشؤون عربية

حملة لتحويل مقر الجامعة العربية إلى قاعة أفراح

أطلق نشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي يطالبون فيها بتحويل مقر جامعة الدول العربية في مصر إلى قاعة أفراح بعد أن أسقطت المنظمة مشروع قرار فلسطيني يدين اتفاق التطبيع المبرم الشهر الماضي بين الإمارات وإسرائيل.

وبعد مؤتمر بالفيديو لوزراء الخارجية يوم الأربعاء، وصف مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية حسام زكي المناقشات حول مشروع القرار بأنها “شاملة”، مضيفًا أنها “استغرقت بعض الوقت” لكنها “لم تؤد في النهاية إلى اتفاق حول المسودة التي اقترحها الجانب الفلسطيني “.

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل عريضة تطالب بتحويل مقر الجامعة العربية إلى قاعة أفراح

ووقع على العريضة بالفعل أكثر من 10 آلاف شخص.

وتداول الناشطون عبارة: “حان الوقت للاستفادة الكاملة من بناء ما يسمى جامعة الدول العربية في القاهرة لصالح الجمهور ومصالحه، لأنه في الوقت الحالي لا تعمل من أجل شؤون أي شخص، لذلك قررنا إقامة هذه الحملة الالكترونية الشعبية لتحويلها إلى قاعة أفراح “.

كما أكدوا أن الحملة التي تأمل في حصد مليون توقيع، غير حزبية وأًنشأت فقط لانتقاد أداء الجامعة العربية”.

وتأسست جامعة الدول العربية في القاهرة في 22 مارس 1945 من مصر والعراق والأردن ولبنان والسعودية وسوريا بهدف “توثيق العلاقات بين الدول الأعضاء وتنسيق التعاون بينها، للحفاظ على استقلالها وسيادتها، والنظر بشكل عام لشؤون ومصالح الدول العربية”.

ومع ذلك، غالبًا ما كانت تشهد انقسامات داخلية مع لحظات نادرة من إظهار الوحدة، وغالبًا ما تخرج ببيانات إدانة فقط.

وتم طرد مصر من جامعة الدول العربية في عام 1979 بعد توقيعها اتفاق سلام مع إسرائيل.

في عام 2016، رفضت المغرب استضافة القمة السنوية لأنها “مجرد مناسبة لإلقاء الخطب التي تعطي انطباعًا خاطئًا عن الوحدة”.

وكان “المجلس العربي” دعا الخميس الماضي الشعوب العربية إلى اعتبار الجامعة العربية “كيانًا ميتًا”، عقب رفضها إدانة التطبيع الإماراتي مع إسرائيل.

جاء ذلك في بيان لرئيس “المجلس العربي” الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي على خلفية إسقاط الجامعة العربية مشروع قرار فلسطيني لإدانة اتفاق التطبيع الإماراتي الاسرائيلي.

وقال “المجلس العربي”: “ندعو الشعوب العربية إلى اعتبار الجامعة العربية كيانًا ميتًا انتهى في العقول والقلوب، ولا أمل يرجى في إصلاحه وإحيائه مادام واقعًا تحت سلطة الدكتاتوريات العربية العميلة والفاقدة لقرارها والمنفصلة عن قيم وطموحات وانتظارات شعوبها”. قاعة أفراح

وذكر المجلس أن “الجامعة العربية أضحت أداة لتمرير سياسات مفروضة من قوى الهيمنة الدولية بهدف تصفية القضية الفلسطينية وتأبيد تبعية أنظمة المنطقة ووأد أي نفس تحرري سيادي في كامل المجال العربي”.

وطالب “المجلس العربي” قوى الأمة الحية إلى “الانخراط في جهد شعبي مواطني للتأسيس التدريجي لاتحاد الشعوب العربية بديلا عن الجامعة الميتة، عبر مبادرات مفتوحة للتشبيك بين تلك القوى تحت سقف ثوابت مشتركة تتمثل في  قيم المواطنة والسيادة والكرامة والتضامن العربي  والتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني ورفض كل أشكال التطبيع والتبعية”.

 

اقرأ أيضًا/ “المجلس العربي” يدعو لإعلان وفاة “الجامعة العربية”

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى